اعتقال “دواعش” بالعشرات مختبئين في مخيم “الهول” للاجئين بسوريا

أعلن “البنتاغون” الأربعاء، أن “قوات سوريا الديمقراطية” المدعومة من الولايات المتحدة، اعتقلت عشرات من “الدواعش” مختبئين في مخيم “الهول” للاجئين، عبر سلسلة عمليات بأنحاء المخيم البعيد في الشرق السوري أقل من 10 كيلومترات من الحدود مع العراق. كما حلّت “قسد” شبكة من الإرهابيين العاملين هناك وبمواقع أخرى في سوريا، حيث هاجم التنظيم “الداعشي” المتطرف أهدافا أميركية وللحلفاء في الأسابيع الأخيرة.

كما أعلن الكولونيل Joe Buccino مدير الاتصالات بالقيادة المركزية الأميركية في بيان، أن “هذه العملية ستجعل المخيم أكثر أمنا للمقيمين الذين بقوا فيه، أو يرغبون بالعودة إلى بلدانهم الأصلية، لكنهم غير قادرين على القيام بذلك” قي الوقت الحالي، مضيفا أن “قسد” ستواصل جهودها للقضاء على التهديد الداعشي “لكن من الضروري أن يدعم المجتمع الدولي هذا الجهد من خلال الإعادة إلى الوطن” كما قال.

وفجرت عبوتها

وتأتي الاعتقالات بعد أسابيع من إطلاق طائرات مسيرة عبوات ناسفة في أغسطس الماضي على قاعدة أميركية بالجنوب السوري. مع ذلك، لم تتعرض القوات الأميركية والقوات المتحالفة في “مجمع التنف” لإصابات أو أضرار من الهجوم، بل أسقطت القوات المتمركزة في القاعدة “مسيّرة” قبل أن تتمكن من دخول المجمع، فيما حلقت أخرى داخل المبنى وفجرت عبوتها، لكنها لم تسبب أي إصابات.

وكان التنظيم “الداعشي” سيطر منذ 2014 على مناطق واسعة بالعراق وسوريا قبل أن تتم هزيمته في 2017 و2019 تباعاً، في حين وصفت وحدات حماية الشعب الكردية في بيان مخيم “الهول” الخاضع لإدارة قوات سوريا الديمقراطية” التي يعدّ الأكراد عمودها الفقري، بأنه بيئة تتخفّى فيها الخلايا الإرهابية وتستغلها للقيام بعملياتها.

المصدر: العربية نت