اعتقال عشرات الشبان لسوقهم إلى التجنيد.. ومقتل عنصر من “الدفاع الوطني” برصاص عناصر المخابرات العسكرية في ريف دير الزور 

 

محافظة دير الزور: قُتل عنصر من “الدفاع الوطني” في مدينة صبيخان بريف دير الزور، برصاص عناصر الأمن العسكري التابع للنظام السوري، أثناء تنفيذ الأخيرة حملة اعتقالات لسوق الشبان إلى التجنيد في قوات النظام.
كما أخذ عناصر الأمن العسكري جثة القتيل، وسط حالة من التوتر تسود المنطقة.
على صعيد متصل، اعتقل عناصر الأمن العسكري والشرطة العسكرية عشرات الشبان والمواطنين، اليوم، خلال حملة دهم واعتقالات في مدينة صبيخان بريف دير الزور الشرقي، بحثًا عن مطلوبين للتجنيد الإجباري والإحتياطي ،كما قامت قوات النظام بحرق عدد من الدراجات النارية أثناء الحملة.
وكان نشطاء المرصد السوري قد رصدوا، في تشرين الثاني الفائت، احتحاجات للعشرات من أهالي ريف ديرالزور، أمام مبنى هيئة المحروقات في منطقة المعامل ضمن مناطق النظام شمال مدينة دير الزور، بسبب فساد موظفي “الهيئة” وعدم تسليم بطاقات حصص مازوت التدفئة، في ظل ارتفاع سعر المازوت من الأسواق، حيث بلغ سعر البرميل الواحد نحو 200 ألف ليرة.
على صعيد متصل، اعتدى عناصر الأمن الجنائي التابع للنظام، على امرأة بالضرب والشتم، أثناء وقوفها على طابور للحصول على مازوت التدفئة عند محطة محروقات حي الجورة بمدينة دير الزور ومن ثم اقتيادها إلى الفرع دون أن يبين العناصر أسباب الاعتداء.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد