اعـ ـتـ ـقـ ـال 12 شاب في ريف رأس العين.. فصيل “السلطان مراد” يـ ـنـ ـتـ ـهـ ـك حرمة منازل ويـ ـهـ ـيـ ـن نساء في حملة اعـ ـتـ ـقـ ـال ضمن مناطق “نبع السلام”

محافظة الحسكة: داهم عناصر فرقة “السلطان مراد”، بدعم من الشرطة العسكرية التابعة لتركيا، قريتي العامرية والأهراس بريف رأس العين الجنوبي الشرقي ضمن منطقة “نبع السلام” بريف الحسكة.
ووفقاً للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن المنطقة شهدت حملة اعتقالات واسعة نفذها عناصر فرقة “السلطان مراد”، بحق العديد من شباب القريتين بتهمة التعامل مع قوات سوريا الديمقراطية حيث تم اقتيادهم إلى جهة مجهولة.
وحسب المعلومات، فإن فرقة “السلطان مراد ” اعتقلت أكثر من 12 شاباً، بعد انتهاك حرمة منازلهم وتوجيه كلام سيء لأسرهم، وتم تقييد بعض النساء أثناء اعتراضهم الدورية، التي اعتقلت أبنائهم، وتم سرقة هواتفهم النقالة، الأمر الذي خلق حالة من السخط والغضب في القريتين والقرى المجاورة
ويأتي ذلك في ظل استمرار الانتهاكات التي تمارس بحق المدنيين من قبل فصائل” الجيش الوطني” الموالية لتركيا في مناطق سيطرته ضمن منطقة “نبع السلام” بريف الحسكة.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، رصدوا بتاريخ 1 من كانون الثاني، اقتحام عناصر من “فرقة الحمزة” منزل مواطن في قرية تل أرقم بريف رأس العين، ضمن منطقة “نبع السلام” بريف الحسكة، وذلك بسبب امتناع صاحب المنزل عن دفع إتاوات لعناصر الفرقة.
وفقا لمصادر المرصد السوري، فإن عناصر “فرقة الحمزة” الموالية لتركيا انتهكوا حرمة المنزل، وأطلقوا الرصاص العشوائي في القرية وعلى سكان المنزل، ما أدى إلى إصابة ابن صاحب المنزل بجروح خطيرة، جرى نقله إلى مستشفى في جيلان بنر  في تركيا.
ويشار إلى أن، المصاب يعمل في بيع الهواتف في قرية تل أرقم بريف رأس العين، إلى جانب العمل في الزراعة، ولا ينتمي لأي جهة عسكرية.