اعنف غارات لطائرات التحالف على «داعش» في الرقة عشرات القتلى من الطرفين في معارك ريف دمشق وحلب

“>كونا، رويترز- أعلن المرصد السوري سقوط عشرات القتلى والجرحى من قوات النظام و حزب الله والفصائل السورية المعارضة في الاشتباكات الدائرة في الزبداني بريف دمشق وفي حلب.
وذكر المرصد في بيان ان ثلاثة عناصر على الاقل من حزب الله لقوا مصرعهم خلال اشتباكات الزبداني، التي تجددت فجر امس في محاولة من قوات النظام و حزب الله للسيطرة على المدينة ذات الاهمية الاستراتيجية وانباء عن تقدمه.
وأضاف المرصد أن 11 مقاتلا من كتائب المعارضة لقوا مصرعهم خلال 24 ساعة، وان طائرت النظام نفذت اكثر من 15 غارة ، بعد تسعين غارة بالبراميل المتفجرة يوم الجمعة.

معارك حلب
وفي حلب استمرت الاشتباكات العنيفة منذ ما بعد منتصف الليل حتى ساعات الصباح الاولى بين قوات النظام والموالين لها من جهة وفصائل غرفة عمليات انصار التي تضم 13 فصيلا تساندها فصائل غرفة عمليات فتح حلب من جهة اخرى.
وأدت المعارك الى اسر عنصرين اثنين على الاقل من الفصائل الاسلامية ، تزامنا مع تنفيذ الطيران المروحي والحربي المزيد من الغارات على مناطق الاشتباك.
وذكر المرصد ان 25 عنصرا من قوات النظام سقطوا بين قتيل وجريح خلال اشتباكات منطقة اكثار البذار شمال غرب حلب.

غارات التحالف على الرقة
وفي محافظة الرقة نفذت طائرات تابعة للتحالف الدولي بعد منتصف الليل ما لا يقل عن 17 غارة استهدفت خلالها اماكن في مساكن البانوراما وجسور السباهية والفروسية والحصوية ومبنى الزراعة ومنطقة التعمير. وأسفر القصف عن تدمير اجزاء من الجسور اضافة الى مصرع ما لا يقل عن 15 عنصرا من تنظيم داعش واصابة عشرات آخرين .
وكانت مدينة الرقة شهت السبت قصفا من طائرة بدون طيار على منطقة مدرسة، استهدف آلية كانت تقل عنصرا من داعش واسفر عن مصرعه ومقتل ستة مواطنين على الاقل بينهم طفل ورجل وابنه اضافة الى سقوط عدد من الجرحى.
كما قصف الطيران المروحي بعد منتصف الليل مناطق في قرية الفقيع بجبل شحشبو في ريف ادلب الجنوبي مما ادى الى مقتل شخصين وسقوط عدد من الجرحى.
كما نفذ الطيران غارة على بلدة كنصفرة بجبل الزاوية ولم ترد انباء عن خسائر بشرية.

إعدامات بين الآثار!
في غضون ذلك، افاد المرصد السوري لحقوق الإنسان إن تنظيم داعش اعدم 25 عنصرا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها في المسرح الروماني الاثري بمدينة تدمر التي سيطر عليها التنظيم في مايو الماضي وسط البلاد.
وقال المرصد انه وردت اليه نسخة من شريط فيديو يظهر قيام عناصر غالبيتهم من الشباب وهم يقومون بتنفيذ عملية الاعدام. وتظهر اللقطات المتطرفين وهم يغادرون سجن تدمر سيىء السمعة، حيث قيل ان الجنود كانوا محتجزين فيه قبل الاعدام.
واقتيد الجنود الى المدرج القديم في تدمر ووقفوا في صف على المسرح.. وقتل 25 شخصا باطلاق الرصاص على رؤوسهم.
وسبق ان اجتاح الدواعش تدمر، التي توجد فيها آثار من الحقبة الرومانية، في مايو الماضي.

 

المصدر: القبس