اغتيال أحد عناصر استخبارات قسد بريف دير الزور في ظل الفلتان الأمني المتواصل ضمن مناطق نفوذ “قسد”

53

وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل عنصر في استخبارات قوات سوريا الديمقراطية، بعد أن أقدم مسلحان مجهولان بإطلاق الرصاص نحو سيارته على طريق الحوايج بريف دير الزور الشرقي.

ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية، فإن عدد المقاتلين والمدنيين والعاملين في المجال النفطي والمسؤولين في جهات خدمية، ممن اغتيلوا ضمن 4 محافظات هي حلب ودير الزور والرقة والحسكة، بالإضافة لمنطقة منبج في شمال شرق محافظة حلب، والتي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، يرتفع إلى 379 شخص، حيث رصد “المرصد السوري” اغتيال هذه الخلايا لـ113 مدني من بينهم 6 أطفال و5 مواطنات في ريف دير الزور الشرقي وريف الحسكة ومدينة الرقة وريفها ومنطقة منبج، إضافة لاغتيال 262 مقاتلاً من قوات سوريا الديمقراطية بينهم قادة محليين في المناطق ذاتها، فيما قضى 4 من عناصر التحالف الدولي، كما أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان سقوط عشرات الجرحى جراء عمليات الاغتيال هذه.