اغتيال أحد قادة الجهاد العالمي في درعا، واستشهاد معارض في سجون النظام

اغتال مسلحون مجهولون صباح أمس القاضي الشرعي، أحمد كساب المسالمة، وذلك بإطلاق النار عليه بالقرب من منطقة بئر الشياح بريف درعا، ما أدى لمصرعه مع أحد مرافقيه، وإصابة آخر بجراح خطرة، ويعد المسالمة، أحد قادة الجهاد العالمي، ومن الطليعة المقاتلة في سوريا في ثمانينات القرن الفائت، حيث خرج من سوريا متوجهاً إلى أفغانستان، وكان مقرباً من زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، ومن الشيخ عبد الله عزام، ليعود بعدها إلى  سوريا، عقب أشهر من انطلاقة الثورة السورية، في حين أبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن المعارض والسجين السياسي والعضو في حزب الاتحاد الاشتراكي نعمان الحجة، استشهد في سجن دمشق المركزي المعروف بـ ” سجن عدرا”، وأبلغت مصادر مقربة من ذوي الشهيد، المرصد، أنه كان من المقرر أن تكون محاكمته يوم أمس، وأثناء تواجده داخل السجن بدأ بالتألم والصراخ، ليفارق الحياة إثر نوبة قلبية.