اغتيال جديد يطال قوات سوريا الديمقراطية ضمن إطار عمليات ثأر تنظيم “الدولة الإسلامية” شرق الفرات

30

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان عملية اغتيال جديدة لقوات سوريا الديمقراطية في مناطق سيطرتها بمحافظة دير الزور، حيث علم المرصد السوري أن مسلحين مجهولين يرجح أنهم خلايا لتنظيم “الدولة الإسلامية” أقدموا على إطلاق النار على عنصر من قوات سوريا الديمقراطية في قرية ابريهه في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، ما أسفر عن مقتل العنصر على الفور، وكان المرصد السوري نشر مساء الجمعة الثاني من شهر تشرين الثاني الجاري، أنه رصد عملية اغتيال طالت قيادياً في الشرطة العسكرية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية، وذلك بإطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين كانوا يستقلون دراجتين ناريتين خلال مرورهما في بلدة الطيانة الواقعة في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، في تجدد لعمليات الثأر من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية” وخلاياه في القطاع الشرقي من ريف دير الزور بشرق نهر الفرات، كما كان المرصد السوري نشر في الـ 30 من أكتوبر الفائت من العام الجاري أنه رصد عملية اغتيال جديدة طالت عناصر من قوات سوريا الديمقراطية، في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، وفي التفاصيل التي رصدها المرصد السوري فإن مسلحين مجهولين يرجح أنهم من خلايا تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية”، اغتالوا قيادياً محلياً من بلدة الشحيل، بإطلاق النار عليه في منطقة ذيبان، ما تسبب بمفارقته للحياة، فيما رصد المرصد السوري مداهمة نفذتها قوات سوريا الديمقراطية لمنزل في قرية حريزة التابعة لبلدة البصيرة، أسفرت عن اعتقال نحو 10 عناصر من خلايا تابعة للتنظيم أحدهم من الجنسية السورية، والبقية من جنسيات مختلفة غير سورية.

وكان نشر المرصد السوري في الـ 25 من أكتوبر الجاري أن مسلحين يرجح أنهم من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، هاجموا حاجزاً لقوات سوريا الديمقراطية في منطقة غرانيج بالقطاع الشرقي لريف دير الزور، بالأسلحة الرشاشة، ما تسبب بقتل 4 عناصر من قوات سوريا الديمقراطية فيما فر بقية العناصر على الحاجز، في إطار عمليات ثأر جديدة ضد قوات سوريا الديمقراطية في شرق الفرات من قبل الخلايا التابعة للتنظيم، ويأتي هذا الاستهداف بعد 6 أيام من استهداف مسلحين مجهولين، يستقلان دراجة نارية، شخصين اثنين في قرية جديد بكارة في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، وفي التفاصيل التي رصدها المرصد السوري فإن الاغتيال جرى بإطلاق النار وطال قيادياً محلياً في قوات الدفاع الذاتي التابعة لقوات سوريا الديمقراطية ورئيس المجلس المحلي في منطقة جديد عكيدات، كما كان رصد المرصد السوري في الـ 11 من تشرين الأول / أكتوبر الجاري، دوي انفجار جديد في القطاع الشرقي لريف دير الزور، ناجم عن تفجير انتحاري لنفسه بدراجة نارية مفخخة، مستهدافاً حاجزاً لقوات سوريا الديمقراطية، قرب الوحدة الإرشادية في منطقة سويدان جزيرة، عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، ولم ترد معلومات عن الخسائر البشرية، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 10 من تشرين الأول الحالي، أنه رصد تنفيذ عناصر من خلايا تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” هجوماً بالقذائف المحمولة على الكتف، مستهدفة مبنى الناحية في مدينة البصيرة، في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، بالتزامن مع إطلاق نار بالرشاشات الثقيلة، ما تسبب بوقوع خسائر بشرية في صفوف عناصر قسد، بعضهم قضوا متأثرين بإصاباتهم، كما استهدف مسلحان مجهولان يستقلان دراجة نارية بإطلاق نار حاجزاً لقوات سوريا الديمقراطية في منطقة الطيانة، ما أدى لإصابة 4 أشخاص هم مدنيان اثنان وعنصران من قوات سوريا الديمقراطية، كما نفذ مسلحون مجهولون هجوماً بالرشاشات طال مقراً لقوات سوريا الديمقراطية، في مدرسة بقرية درنج في الريف الشرقي لدير الزور، كما كان رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان قيام خلايا نائمة تابعة للتنظيم بإطلاق النار على عنصرين من قوات الدفاع الذاتي، خلال تنقلهم على الطريق المار من جنوب مدينة الشدادي، ونشر المرصد السوري في الثلث الأول من أكتوبر الجاري، أن المسؤول العامل في الكهرباء لدى قوات سوريا الديمقراطية بريف دير الزور الشرقي، فارق الحياة جراء إصابته بانفجار عبوة ناسفة استهدفت صهريجه في منطقة ذيبان عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، حيث جرى استهدافه برفقة اثنين من أبنائه، ما تسبب باستشهاده وإصابة ولديه بجراح متفاوتة الخطورة، وأكدت مصادر مقربة من ذوي الضحية أن الأخير كان تلقى تهديدات سابقة بقتله لعمله مع قوات سوريا الديمقراطية، كما أن التفجير استهدفه على طريق يستخدمه العسكريون والعاملون في المجال النفطي في شرق محافظة دير الزور، كما نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الوقت ذاته، استشهاد مدني جراء انفجار عربة بالقرب من مشفى الشحيل التخصصي في قرية الشحيل الواقعة بريف دير الزور الشرقي، كما تسبب الانفجار بسقوط جرحى