اغتيال عنصر من الأمن العسكري بالرصاص.. ومسلحون يهاجمون حاجزا للمخابرات الجوية شرقي درعا

محافظة درعا: قتل عنصر من مرتبات فرع الأمن السياسي بدرعا التابع لقوات النظام، إثر استهدافه بالرصاص المباشر بالقرب من بلدة صيدا شرقي درعا.
على صعيد متصل، استهدف مسلحون مجهولون، حاجزا للمخابرات الجوية بالأسلحة الرشاشة في بلدة المسيفرة شرقي درعا، مما أدى إلى وقوع إصابات.
وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 418 استهدافا جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 352 شخصا، هم: 167 من المدنيين بينهم 4 سيدات و6 أطفال، و 145 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و24 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، و4 عناصر سابقين بتنظيم “الدولة الإسلامية” و8 مجهولي الهوية و4 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.