اغتيال قائد لواء مقاتل كان ينشط على الحدود مع الجولان السوري المحتل

محافظة درعا- المرصد السوري لحقوق الانسان:: قضى بعد منتصف ليل الخميس- الجمعة قائد لواء جند الحرمين وشقيقه ومقاتل اخر من اللواء ذاته، جراء استهداف سيارة كانوا يستقلونها بعبوة بسيارتهم في قرية حيط بريف درعا الغربي، وكانت جبهة النصرة ( تنظيم القاعدة في بلاد الشام) داهمت في الـ 23 من شهر تموز / يوليو المنصرم من العام 2014، مقر لواء جند الحرمين الذي ينشط على الحدود السورية مع الجولان السوري المحتل في درعا والقنيطرة، وقتلت عدد من عناصر اللواء واعتقلت قائد اللواء شريف الصفوري، واتهمت النصرة لواء جند الحرمين بـ “الاعتداء عليها في وقت سابق واستهداف سيارات لمقاتليها”، واعتبرت ذلك حينها ضمن “حملتها لردع المفسدين”، كذلك قصفت قوات النظام بعد منتصف ليل امس مناطق في بلدة اليادودة ترافق مع فتح قوات النظام لنيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في البلدة، بينما استشهد رجل من بلدة الشيخ سعيد بريف درعا تحت التعذيب داخل سجون قوات النظام عقب اعتقاله منذ نحو 3 اعوام.