اغتيال قيادي في حركة إسلامية يرفع عدد الاغتيالات إلى 19 منذ مطلع الشهر الفائت

22

اغتال مسلحون مجهولون قيادياً في حركة أحرار الشام الإسلامية، وهو قائد كتيبة في الحركة، جراء استهداف سيارة كان يستقلها بريف إدلب الجنوبي الشرقي، حيث استهدفت السيارة بعبوة ناسفة قتلت القيادي ومعلومات مؤكدة عن إصابة اثنين كانوا برفقته، جراء الانفجار الذي وقع في منطقة جرجناز بريف إدلب الجنوبي الشرقي، وشهدت عدة محافظات سورية خلال الشهر الفائت كانون الاول / ديسمبر من العام الفائت، 18 عملية اغتيال على الأقل طالت مقاتلين في فصائل إسلامية ومقاتلة وجبهة النصرة، من بينها 7 عمليات اغتيال طالت قياديين في جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وقياديين في فصائل إسلامية ومقاتلة، وشملت عمليات الاغتيال محافظات إدلب ودرعا وحلب ودمشق وضواحيها وريف دمشق، بأساليب مختلفة، تراوحت بين تفجير عبوات ناسفة أو استهداف سياراتهم بألغام أو إطلاق نار بشكل مباشر.