اغتيال قيادي مصري في تنظيم القاعدة العالمي..يشعل التوتر بين حركة نور الدين الزنكي وهيئة تحرير الشام في الريف الغربي لحلب

16

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان توتراً بريف حلب الغربي بين اثنين من كبرى الفصائل العاملة في المنطقة، على خلفية قيام دورية لحركة نور الدين الزنكي بإطلاق النار على سيارة لعدم توقفها على الحاجز بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة، ليتبين بعدها أن بداخلها قيادي من هيئة تحرير الشام من جنسية عربية برفقة زوجته، حيث قضى القيادي الذي يشغل منصب “مسؤول التعليم في إدارة شؤون المهجرين” وشغل مناصب عسكرية منها الإشراف على تدريب المنضمين لصفوف الهيئة، فيما لا تزال زوجته تعاني من جراح خطرة أصيبت بها، وأكدت المصادر للمرصد السوري أن القيادي أبو أيمن المصري هو من الجنسية المصرية، ومن قيادات تنظيم القاعدة العالمي

يشار إلى أن عدة كتائب وألوية عاملة بريف حلب الغربي وريف إدلب الشمالي المتاخم لريف حلب الغربي، أعلنت قبل نحو شهر، اندماجها مع حركة نور الدين الزنكي القوة الأكبر في الريف الغربي الحلبي، حيث رصد المرصد السوري اندماج كتائب ثوار الشام ولواء بيارق الإسلام وكتيبة أنصار الدين وكتيبة أبو الحسن وكتيبة الشيخ عثمان، اندماجها مع حركة نور الدين الزنكي وذلك عبر بيانات للفصائل أنفة الذكر، كذلك كانت المنطقة هذه في ريفي إدلب وحلب شهدت في وقت سابق اقتتالاً عنيفاً بين هيئة تحرير الشام وحركة نور الدين الزنكي والذي خلف عشرات القتلى من الطرفين.