اغتيال متعاون مع “حزب الله” اللبناني بالقرب من الجولان السوري المحتل

217

محافظة درعا: اغتيل متعاون مع “حزب الله”اللبناني، جراء استهدافه بالرصاص المباشر، من قبل مسلحين مجهولين، بالقرب من مدينة نوى في ريف درعا الغربي، وينحدر القتيل من قرية صيدا بريف القنيطرة  الجنوبي بالقرب مع الجولان السوري المحتل.

ويأتي ذلك، في ظل تزايد معدل الاغتيالات التي تطال قوات النظام والعاملين معها والمتعاونين مع حزب الله اللبناني بالقرب الحدود مع الجولان السوري المحتل في الجنوب السوري.

وفي 12 حزيران الجاري،  فارق الحياة عنصر تابع لشعبة المخابرات العسكرية من المتعاونين مع “حزب الله” اللبناني، بينما لا يزال عنصر آخر يتلقى العلاج نتيجة هجوم مسلح لمجهولين استهدفهما، في بلدة الصمدانية بريف القنيطرة قرب الحدود مع الجولان السوري المحتل.

 

وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 157 حادثة فلتان أمني، جرت جميعها بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 194 شخصا، هم:

– 56 من المدنيين بينهم 5 سيدات و16 طفل.

–51 من قوات النظام والأجهزة الأمنية التابعة لها والمتعاونين معها.

– 9 من المتهمين بترويج المخدرات.

– 5 من اللواء الثامن الموالي لروسيا.

– 14 من تنظيم “الدولة الإسلامية” بينهم قيادي.

– 50 من الفصائل المحلية المسلحة.

– 1 عقيد منشق عن قوات النظام.

– 5 من المتعاونين مع حزب الله اللبناني.

– 1 مجهول الهوية.