اغتيال مسؤول العقارات ضمن كتيبة “الجهاد والتوحيد” الأوزبكية رفقة شخص آخر في بلدة كفريا بريف إدلب

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن مسلحين مجهولين أطلقوا الرصاص على مسؤول العقارات ضمن كتيبة “الجهاد والتوحيد” الأوزبكية في بلدة كفريا بريف إدلب، مما أدى لمقتله برفقة شخص آخر وهو صاحب محل لبيع الخضار والمواد الغذائية
وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن المسؤول عن عقارات الجهاديين الأوزبك التي جرى استملاكها في بلدتي كفريا والفوعة عقب تهجير سكانها الأصليين وفق اتفاق تركي – روسي، كان يشتري بعض المواد الغذائية، قبل أن يتم استهدافه بالرصاص، الأمر الذي أدى لمقتله رفقة صاحب البقالة.
الجدير ذكره بأن مسؤول العقارات لدى كتيبة “الجهاد والتوحيد” والذي جرى اغتياله سوري من أبناء محافظة حلب.

وبذلك، يكون المرصد السوري قد رصد ووثق منذ مطلع العام 2022، 21 حادثة تندرج تحت الفلتان الأمني ضمن مناطق نفوذ هيئة تحرير الشام والفصائل في إدلب والأرياف المحيطة بها، أسفرت تلك الاستهدافات عن سقوط 23 قتيلا، هم 15 مدني بينهم سيدة و3 أطفال، وثلاثة من التشكيلات العسكرية أحدهما من هيئة تحرير الشام، و5 مجهولي الهوية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد