اغـ ـتـ ـيـ ـال قيادي سابق في فصائل درعا في درعا البلد

 محافظة درعا: قتل قيادي سابق في الفصائل المعارضة للنظام بدرعا، متأثراً بجراحه التي أصيب بها، إثر استهدافه، بالرصاص المباشر، من قبل مسلحين مجهولين، في حي البحار بدرعا البلد، حيث تم نقله إلى المستشفى قبل أن يفارق الحياة هناك.
يشار إلى أن القتيل متهم بتجارة المخدرات والسلاح، بعد أن انضم في منتصف العام 2018 لاتفاقية التسوية والمصالحة التي أجراها النظام وروسيا.
وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري512 استهدافا جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل473 شخص، هم: 213 من المدنيين بينهم 6 سيدات و 11 طفل، و 170 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و 44 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، و و32 ينتمون ومتهمون بالانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”، و9 مجهولي الهوية، و5 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.