اقتتال مستمر يسفر عن تقدم هيئة تحرير الشام في محاور الاشتباك بريف حلب الغربي

18

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تعرضت مناطق في محيط مدينة حلب وأطرافها، لقصف من قوات النظام، ما تسبب بأضرار مادية، حيث استهدفت قوات النظام أماكن في منطقة الليرمون، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، في حين تتواصل الاشتباكات بين حركة نور الدين الزنكي من جهة، وهيئة تحرير الشام من جهة أخرى، على محاور في الريف الغربي لحلب، إذ تتركز الاشتباكات في منطقة عويجل، حيث تمكنت هيئة تحرير الشام من التقدم والسيطرة على مواقع كانت تسيطر عليها الحركة، وترافقت الاشتباكات مع استهدافات متبادلة على محاور التماس بينهما في ريف حلب الغربي، تسببت باستشهاد شاب وسقوط عدد من الجرحى، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال الساعات الفائتة تتواصل عمليات الاقتتال بين حركة نور الدين الزنكي من جانب، وهيئة تحرير الشام من جانب آخر، إذ يشهد الريف الغربي لحلب، عمليات هجوم يقوم بها كل طرف على محاور ضمن مربع الاقتتال المندلع منذ أيام بين الطرفين، ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان بعد عصر اليوم السبت الـ 11 من تشرين الثاني / نوفمبر من العام الجاري 2017، اندلاع اقتتال عنيف في قرية عويجل وفي بلدة دارة عزة، حيث نفذت هيئة تحرير الشام هجوماً عنيفاً استهدفت حركة الزنكي في القرية، بينما عاجلت حركة نور الدين الزنكي الهيئة بتنفيذ هجوم على بلدة دارة عزة، وتمكنت حركة نور الدين الزنكي من السيطرة على حواجز ومواقع داخل البلدة، بينما تشهد المنطقة عمليات قصف متبادلة بين الفصيلين اللذين يعدان اثنين من أكبر الفصائل العاملة في ريف حلب الغربي، فيما وردت معلومات عن انسحاب مقاتلي حركة الزنكي إلى خارج المدينة، كذلك وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان وقوع خسائر بشرية في صفوف طرفي القتال، حيث قضى 3 مقاتلين على الأقل من حركة نور الدين الزنكي، وأصيب آخرون بجراح، في حين قضى ما لا يقل عن 10 عناصر من تحرير الشام بينهم قاضي من الجنسية المصرية، وأصيب آخرون بجراح، ولا يزال عدد من قضى مرشحاً للارتفاع بسبب وجود جرحى بحالات خطرة ووجود معلومات عن آخرين قضوا في الاقتتال بمناطق أخرى من ريف حلب الغربي، كما استهد طفلان شقيقان وأصيب أفراد عائلتهما في القصف علىأورم الكبرة جراء الاقتتال بين الهيئة والزنكي، كما سقط جرحى في بلدة دارة عزة من المدنيين جراء الاقتتال والاستهدافات المتبادلة في البلدة