اقتتال يسفر عن قتلى وجرحى غربي مدينة إدلب.. واستنفار أمني كبير في مدينة جسر الشغور 

 

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، استنفارًا أمنيًا لعناصر هيئة تحرير الشام غربي مدينة إدلب، لفض اشتباكات بالأسلحة الرشاشة بين عوائل من قرية تلتونة من جهة، وآخرين من قرية كفر تعنور من جهة أخرى، وأسفرت الاشتباكات عن مقتل 4 مواطنين، وإصابة 6 آخرين من الطرفين، فيما يسود التوتر بين الأطراف المتقاتلة حتى مساء اليوم، وسط استمرار الاستنفار للقوى الأمنية.
على صعيد آخر، رصد نشطاء المرصد السوري، استنفارًا للقوى الأمنية التابعة لهيئة تحرير الشام، وذلك لتأمين موقع وليمة دعا إليها قيادي سابق في فيلق الشام، بعد تسوية وضعه مع هيئة تحرير الشام، حيث نصبت “بيوت الشعر” في ساحة النادي بمدينة جسر الشغور، وحضر الدعوة مئات الضيوف من قيادات فيلق الشام وهيئة تحرير الشام.
والجدير بالذكر أن القيادي تسلم فدية مالية كبيرة في وقت سابق مقابل الإفراج عن أسرى من قوات النظام بينهم ضابط برتبة ملازم أول.