اكثر من 110 سقطوا امس

ارتفع إلى 57 عدد الشهداء المدنيين، الذين انضموا يوم أمس الأربعاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية

ففي محافظة دمشق استشهد 3 مواطنين بينهم اثنان قضيا في قصف للقوات النظامية على مناطق في مخيم اليرموك، من قبل القوات النظامية، وآخر هو لاعب المنتخب الوطني بالتايكواندو قضى في سقوط قذيفة على ملعب الفيحاء .


وفي محافظة ريف دمشق استشهد 25 مواطناً من بينهم 7 مقاتلين من الكتائب المقاتلة اسشتهدوا في الغوطة الشرقية والقلمون والزبداني، و18 مواطناً  بينهم سيدة من بيت جن قضت في قصف على البلدة وآخر من مدينة زملكا قضى في قصف القوات النظامية على مناطق في زملكا وطفل من مدينة معضمية الشام قضى جراء نقص الأودية والأغذية اللازمة لعلاجه، جراء الحصار المفروض على المدينة، من قبل القوات النظامية، و3 مواطنين من جبعدين بينهم مواطنتان، قضوا في قصف للقوات النظامية على البلدة، ورجل من جبعدين كذلك قضى في القصف على جبعدين، ومواطن من مدينة التل قضى في سقوط قذيفة بالقرب من ملعب الفيحاء بدمشق، ورجلان من الرحيبة قضيا في قصف القوات النظامية على مناطق في البلدة، وسيدة قضت متأثرة بجراحها التي أصيبت بها منذ أكثر من 5 أشهر، بسبب نقص الأدوية والأغذية اللازمة لعلاجها في مدينة معضمية الشام، ومواطنان من داريا بينهما سيدة قضوا في قصف القوات النظامية على المدينة، ومواطنان اثنان بينهما طفلة استشهدوا في قصف على مدنية دوما، ورجل من قرية حوش عرب قضى في قصف على بلدة المقيلبية من قبل القوات النظامية، ومواطن من مدينة عربين قضى في قصف للقوات النظامية على مناطق في المدينة، ورجل من بيت سحم قضى في قصف على القلمون.




وفي محافظة حلب استشهد 8 مواطنين بينهم 3  مقاتلين من الكتائب المقاتلة، من ماير وريف حلب قضوا اثنان منهم قضوا برصاص قناصة، أحدهم عند معبر كراج الحجز في حي بستان القصر، ومقاتل آخر قضى في اشتباكات مع القوات النظامية على طريق حماه – خناصر، و5 مدنيين أحدهم من حي صلاح الدين قضى في قصف للقوات النظامية على طريق سفينة الصحراء – الكاستيلو، وآخر من حي الصاخور قضى تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية بعد اعتقاله منذ عام 2011، ومواطنان اثنان قضيا برصاص قناصة عند معبر كراج الحجز، ورجل من بلدة مارع قضى في قصف للقوات النظامية على حي مساكن هنانو.



وفي محافظة درعا استشهد رجلان اثنان أحدهما من الشيخ مسكين والآخر من بصرى الشام، جراء إصابتهما برصاص قناص.



وفي محافظة إدلب استشهد 7 مواطنين بينهم 4 مقاتلين من الكتائب المقاتلة أحدهما قائد سرية مقاتلة، قضى في اشتباكات مع القوات النظامية، وثلاثة آخرون من معصران وبسامس ، اثنان منهم سقطا في اشتباكات مع القوات النظامية بأريحا، وأحدهم قضى بقذيفة أطلقتها القوات النظامية أثناء تمركزه حول حاجز الزعلانة، و3 مدنيين بينهم سيدة من قرية الرامي قضت متأثرة بجراح أصيبت بها قبل نحو 6 أيام، ومواطن من معرة النعمان استشهد في  غارة للطيران على مناطق في بلدة سراقب، ومواطن من قرية عين السودة قضى في قصف للقوات النظامية على جسر الشغور.




وفي محافظة حمص استشهد 3 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب المقاتلة من مدينة القصير، استشهدا في اشتباكات مع القوات النظامية في منطقة القلمون بريف دمشق، ورجل من مدينة تلبيسة، قضى في قصف للقوات النظامية على مناطق في المدينة.



وفي محافظة دير الزور استشهد 3 مواطنين هم طفل قضى في قصف للقوات النظامية على حي الحميدية، وسيدة استشهدت في قصف على حي العرضي، ومواطن من مدينة البصيرة، قضى تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية بدمشق، بعد اعتقاله لمدة شهرين.



وفي محافظة الرقة استشهد 3 رجال اثنان منهم من مدينة الرقة، قضوا في قصف للقوات النظامية على سوق الغنم، وآخر قضى في غارة للطيران الحربي على مركز تكرير نفط  بالقرب من المنصورة بريف مدينة الرقة.



وفي محافظة الحسكة استشهد مواطن ومواطنة، إثر سقوط قذيفة على منزلهم في بلدة اليعربية، واتهم نشطاء من البلدة وحدات حماية الشعب الكردي بالقصف.




وفي محافظة القنيطرة استشهد مقاتل واحد في اشتباكات مع القوات النظامية في بلدة البحدلية بريف دمشق.



كما لقي رجلان اثنان مصرعهما أحدهما أردني الجنسية، إثر تفجير نفسيهما بسيارتين مفخختين في حاجزين للقوات النظامية ببلدتي معلولا وعين التينة، بريف محافظة دمشق


وجنديان منشقان أحدهما ضابط من بلدة دير قانون، استشهد في اشتباكات مع القوات النظامية في بلدة معلولا، وجندي منشق من بلدة تلمنس بريف محافظة إدلب قضى في اشتباكات للكتائب المقاتلة مع القوات النظامية في مدينة أريحا



واستشهد  11  مقاتلا  من  الكتائب  المقاتلة  مجهولي  الهوية حتى  اللحظة،  وذلك

اثر قصف  على  مناطق تواجدهم واشتباكات  في عدة  مناطق  سورية


و لقي ثلاثة مقاتلين من الكتائب المقاتلة من جنسيات غير سورية مصرعهم، خلال اشتباكات في عدة محافظات

كما  قتل  11 من  اللجان  الشعبية  المسلحة وقوات  جيش  الدفاع  الوطني الموالية  للنظام  خلال  اشتباكات  في  عدة محافظات


وقتل ما لا يقل عن 30 من القوات النظامية وذلك اثر تفجير سيارات مفخخة  في  حواجز واشتباكات مع  الكتائب  المقاتلة و قصف واستهداف اليات في عدة محافظات بينهم :

دمشق وريفها 17 – حلب 5 – ادلب 3 – حمص 2 -حماة  3-




كما تم توثيق استشهاد 11 مواطنين هم جندي منشق من حي غرب المشتل في مدينة حماه، قضى في اشتباكات مع القوات النظامية بالقرب من مدينة تلبيسة، و5 مواطنين من مدينة حلب، 3 منهم من مدينة جرابلس أحدهما قضى في اشتباكات بين عشيرة الجوادرة والدولة الإسلامية في العراق والشام، والاثنان الآخران مقاتلان قضيا في اشتباكات بمحيط الفرقة  17 بالرقة، وكذلك مواطنان أحدهما طفل قضى برصاصة في الصدر قبل نحو 6 أيام، والأخير رجل من حي بستان القصر قضى في قصف للقوات النظامية على حي بستان القصر في منتصف شهر آب، كما استشهد 5 مواطنين بينهم 3 مقاتلين استشهدوا في الضمير والقلمون، ومواطنين قضوا في قصف على الرحيبة من قبل القوات النظامية

كما وردت أنباء عن استشهاد 4 مواطنين اثنان منهم من السيدة زينب بينهما طفل، قضوا برصاص قناص، ومواطن من ببيلا، قضى برصاص القوات النظامية في منطقة سيدي مقداد، وآخر من بلدة جبعدين قضى في قصف للقوات النظامية على مناطق في البلدة، كذلك وردت أنباء عن استشهاد سيدة وسبعة أطفال، في نقطة البوز بقرية السفيرة، حيث تم رميهم في الخندق الواصل بين الجبل والواحة، كما وردت أنباء عن استشهاد مواطن من بلدة تل كوجر”اليعربية”، في قصف لمقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي على بلدة تل كوجر.