المرصد السوري لحقوق الانسان

الآلاف يخرجون بتشييع طفلين ومواطنة قتلتهم القذائف التركية على تل رفعت ولا صحة لما نشرته “وكالة الأناضول” حول مقتل “إرهابيين”

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأحد، خروج الآلاف من المواطنين، بتشييع الشهداء الثلاثة الذين قضوا أمس بقصف صاروخي تركي على مدينة تل رفعت الخاضعة لسيطرة القوات الكردية ويتواجد فيها قوات النظام وقاعدة عسكرية روسية، وندد المشيعون بالقصف التركي والانتهاكات المتواصلة التي تجري في عفرين، فيما نفت مصادر المرصد السوري صحة ما تم تداوله من قبل “وكالة الأنباء التركية الرسمية” حول مقتل 7 من الوحدات الكردية بقصف تركي على تل رفعت، والجدير ذكره أن الشهداء هم طفلان اثنان من أبناء المنطقة ومواطنة من مهجري عفرين بفعل عملية “غصن الزيتون”.

وكان المرصد السوري رصد أمس، قصفاً صاروخياً نفذته القوات التركية والفصائل الموالية لها والمتمركزة في تلف بريف عفرين، على مناطق في مدينة تل رفعت الواقعة بريف حلب الشمالي، والتي تسيطر عليها قوات كردية وتتواجد فيها قاعدة عسكرية روسية بالإضافة لقوات النظام، الأمر الذي أدى إلى سقوط خسائر بشرية، حيث استشهد 3 مدنيين، هم طفلان اثنان من تل رفعت وسيدة من مهجري عفرين، فيما أصيب ما لايقل عن 11 آخرين بجراح متفاوتة، فيما يتزامن القصف مع تحليق لطائرة مسيرة تركية في أجواء المنطقة.

يذكر أن مدينة تل رفعت تأوي أكثر من 22 ألف مهجر من منطقة عفرين، ممن هجروا بفعل العملية العسكرية التركية “غصن الزيتون” قبل 3 سنوات.

عدسة المرصد السوري ترصد خروج آلاف المواطنين بتشييع الشهداء الثلاثة (طفلين وامرأة) الذين قضوا بقصف تركي على تل رفعت شمالي حلب يوم أمس

https://web.facebook.com/syriahro/posts/10159742106538115?__cft__[0]=AZWQgKlRVcawBsuiC0HQtF28qRJi9W6joJ1fpguIfZZs3HbaDjYFFTe2T0XizSm2G4ghjdsURnGtxfCjxE0FlwwJ-hEIjl164MG4Nd5QplQi8lvFk9JZ5iREtejUu40t5LP9RnNqDZ72z7WpjCIlaPov&__tn__=%2CO%2CP-R

 

https://web.facebook.com/syriahro/posts/10159742541048115?__cft__[0]=AZW4Tqe6Lisi0ZskHPiZfPKO5yqMrJnXY87cFg3ADSiFaxmm-d7LMGe80oQn4cGsPATw_PDEbh58lBq2MVeJ15C73S5CQM-2HyROactlgazdyK9XUCE3Gh_e34YcCpTc_-4yymrHQMhZ8ojVY5-FO5LurmOxqCAR18DkxEYV-1dnQg&__tn__=%2CO%2CP-R

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول