الأردن تستقبل 1640 لاجئًا سوريًا جديدًا

أعلن المنسق العام لشئون اللاجئين السوريين في الأردن أنمار الحمود أن ألفا و640 لاجئا سوريا جديدا عبروا إلى المملكة أمس، الخميس، عبر السياج الحدودي وتم نقلهم إلى مخيم “الزعتري” بمحافظة المفرق “75 كم شمال شرق عمان “.

وقال الحمود، في تصريح صحفي نشر اليوم، الجمعة، إن عدد اللاجئين السوريين بمخيم “الزعتري” ارتفع حاليا إلى قرابة 151 ألفا، مشيرا إلى أن السلطات المختصة سمحت لنحو 150 لاجئا سوريا بالخروج من المخيم بعد منحهم الكفالات بموجب القوانين والأنظمة المتبعة في مثل هذه الحالة، فيما طلب 2150 لاجئا العودة لبلادهم بعد قيامهم بتعبئة نموذج “العودة الطواعية للوطن”.

وأشار إلى أن عدد اللاجئين السوريين الذين عبروا إلى الأراضي الأردنية منذ بداية العام الجاري فاق 154 ألفا.

وقدر الحمود عدد اللاجئين السوريين في مختلف المحافظات الأردنية بنحو 483 ألفا و556 لاجئا ولاجئة سورية.

وتشير الأردن إلى تزايد أعداد اللاجئين السوريين على أراضيها منذ اندلاع الأزمة في مارس 2011، الأمر الذي دفع رئيس الوزراء الأردني الدكتورعبدالله النسور مؤخرا إلى الكشف عن نية بلاده تحويل مناطق شمال المملكة إلى مناطق منكوبة.

يذكر أن اللاجئين السوريين يقيمون في ثلاثة تجمعات رئيسية بالأردن في مدينة “الرمثا” الحدودية ومخيم “الزعتري” في المفرق، فيما يتوزع الآلاف منهم في محافظات المملكة، من بينها إربد وعمان والمفرق لدى أقاربهم، وفي الإسكانات الإيوائية التابعة للجمعيات الخيرية.

وكانت السلطات الأردنية بدأت مؤخرا في استقبال اللاجئين السوريين بمخيم “مريجب الفهود” بمحافظة الزرقاء (23 كم شمال شرق عمان ) لتخفيف الضغط على مخيم “الزعتري”، كما تسعى الأردن إلى إقامة مخيم ثالث للاجئين السوريين في منطقة “مخيزن الغربية ” بالزرقاء لاستيعاب موجات التدفق الكبيرة للاجئين إلى المملكة.

 

ايجي دي

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد