الأرض ضاقت قبل تنفيذ الهجوم.. أمريكا تربك ميليشيات إيران في سورية

1٬574

كشفت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، عن ارتباك كبير في صفوف الميليشيات الموالية لإيران، نظرا لنقص المعلومات الاستخباراتية لديها عن الأماكن المتوقعة للاستهداف، ومدى جاهزية الميليشيات لاستيعاب حجم الضربة الأمريكية المتوقعة خلال الساعات المقبلة، فيما تم اتخاذ إجراءات بحسب الإمكانيات المتاحة، فيما تفتقر الميليشيات لأي خطة لمواجهة الهجوم الأمريكي في حال كان واسع النطاق.

ووفقا للمصادر فإن التواصل يتم بين المجموعات والقيادات عبر مجموعات تطبيقي “واتساب” و”تلجرام”، دون الاعتماد على وسائل التواصل العسكرية المخصصة لهم خوفا من الاختراق.

ووفقا لمصادر المرصد السوري، فقد اتخذت قيادات المجموعات الموالية لإيران إجراءات لتقليل الخسائر البشرية في حال الاستهداف الأمريكي المرتقب لمواقعها في سورية، حيث أرسلت قياداتها إلى محافظتي دمشق وحمص، كما أبلغت قيادة الميليشيات الإيرانية في سورية (قيادات وعناصر) التابعين لها، بالالتزام بالمنازل والبقاء على تواصل مع قيادات المجموعات، فيما اكتفت بعناصر الحراسة للمواقع، تحسبا لضربات أمريكية متوقعة خلال الساعات القادمة، وسط تخبط كبير في صفوفها.

كما أوعزت في وقت سابق جميع الميليشيات بإيقاف النشاطات العسكرية واستهداف القواعد الأمريكية في سورية، تحديدا في مواقع البوكمال ومنطقة المزارع في الميادين ومنطقة ريف تدمر التي تضم قوات من ميليشيا الحشد الشعبي العراقي.
ولوحت الولايات المتحدة الأمريكية بضربة رادعة متعددة المستويات، وفق ما أعلنه وزير الدفاع الأمريكي، ردا على اعتداء المجموعات الإيرانية على قاعدة أمريكية في الأردن قرب الحدود السورية.
وموهت المجموعات العاملة مع إيران تمركزاتها الجديدة والآليات في مزارع السيدة زينب بدمشق والمزة فيلات والمناطق في أرياف درعا والقنيطرة ودمشق الجنوبي الغربي المحاذية للجولان السوري المحتل.
وبالمقابل أعادت الميليشيات الإيرانية تموضعها في شرق سورية على طول شريط نهر الفرات من البوكمال وصولاَ إلى الميادين بريف دير الزور، إضافة إلى تغيير مواقع التمركز في مدينة تدمر في البادية السورية، وانسحبت الميليشيات الإيرانية من معظم مواقعها قرب قلعة الرحبة في بادية مدينة الميادين شرقي ديرالزور والمربع الأمني بحي التمو، وانتشر العناصر في منازل المدنيين بمناطق متفرقة، وفق ما ذكره المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس
واعترفت القيادة الوسطى الأمريكية بمقتل 3  جنود وإصابة 25 آخرين من القوات الأمريكية في هجوم بطائرة مسيرة استهدف قاعدة أمريكية داخل الأراضي الأردنية تبعد بضع كيلومترات من مخيم الركبان عند الحدود السورية- الأردنية