المرصد السوري لحقوق الانسان

الأزمات المعيشية في مناطق النظام تتواصل مع عودة طوابير الانتظار على أفران الخبز

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، عودة الطوابير على أفران الخبز في عموم مناطق النظام تزامنًا مع سخط شعبي واسع حيال جودة الخبز المقدم للأهالي، حيث شهدت بعض الأفران في محافظة اللاذقية رداءة نوعية الخبز نتيجة سوء الطحين فهو خليط بين دقيق القمح وكميات كبيرة من الشعير والذى لا يصلح للاستخدام حتى كعلف للماشية، بحسب بعض الأهالي، في حين تتواصل باقي الأزمات المعيشية في عموم مناطق النظام السوري من انقطاع الكهرباء لساعات طويلة في ظل موجة الحر التي تضرب البلاد، فضلًا عن استمرار باقي الأزمات من انقطاع للمياه وندرة المواصلات العامة واستمرار أزمة المحروقات.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار قبل أيام إلى أن المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري في مختلف المحافظات والمناطق السورية تشهد أزمة خانقة على شراء ألواح ومكعبات الثلج، حيث بدأت خلال الأيام الأخيرة المنصرمة طوابير الأهالي بالتصاعد بشكل لافت من خلال وقوفهم ضمن طوابير للحصول على الألواح والمكعبات الثلجية في ظل موجة الحر التي تضرب البلاد بعد أن تعذر عليهم إعدادها ضمن منازلهم بسبب الانعدام الشبه تام للتيار الكهربائي، حيث تضاف هذه الطوابير إلى طوابير أفران الخبز ومحطات الوقود والمؤسسات الاستهلاكية التي تبيع مواد بسعر مدعوم، في حين لاتزال الأزمات المعيشية متواصلة في عموم مناطق النظام من انعدام وسائل النقل العامة واستمرار أزمتي الخبز والوقود وانعدام المياه بسبب تأثر المحطات بانقطاع التيار الكهربائي لساعات متواصلة دون وجود نظام تقنين مستمر أو عادل.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول