الأسد خوّل بغداد بقصف مواقع «داعش» دون الرجوع إلى دمشق

32
ناقش مجلس الأمن الوطني في العراق، أمس الأحد، تطورات الأوضاع بسوريا وانعكاسه على أمن واستقرار العراق، إلى جانب حفظ أمن البعثات والمقرات الدبلوماسية وفق الأصول والأعراف الدولية، والضوابط القانونية لعمل المرافق السياحية، فيما كشف مصدر حكومي، أن الرئيس السوري بشار الأسد خوّل العراق قصف مواقع «داعش» في سوريا، دون الرجوع إلى السلطات السورية.
وقال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء، في بيان، إن «مجلس الأمن الوطني عقد أمس اجتماعه الأسبوعي برئاسة رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي، لبحث القضايا المطروحة على جدول أعماله واتخاذ القرارات والتوصيات اللازمة». 

وأضاف أن «عبد المهدي جدد خلال الاجتماع، التأكيد على حرص الحكومة العراقية على تطوير العلاقات مع جميع دول العالم على أساس احترام السيادة الوطنية، وموقفه الثابت من هذا الموضوع». وأوضح أن «مجلس الأمن الوطني ناقش تطورات الأوضاع في سوريا وانعكاس ذلك على أمن واستقرار العراق»، مبيناً أن «المجلس بحث تعزيز قدرات القوات العراقية المسلحة بجميع صنوفها والحرص على تجهيزها بالأسلحة والمعدات من أفضل المناشئ في العالم، وحل بعض الإشكالات المتعلقة بها، إلى جانب حفظ أمن البعثات والمقرات الدبلوماسية وفق الأصول والأعراف الدولية، والضوابط القانونية لعمل المرافق السياحية».
من جهة أخرى، نقل موقع «روسيا اليوم» عن المصدر القول إن «الطيران العراقي صار بإمكانه الدخول للأراضي السورية وقصف مواقع «داعش»، دون انتظار موافقة الحكومة السورية، التي أعطت الضوء الأخضر، ولكن يتعين إبلاغ الجانب السوري فقط». وكان الطيران العراقي أعلن خلال الأيام الماضية عن تنفيذ أكثر من ضربة جوية ضد مواقع لتنظيم «داعش» داخل الأراضي السورية. 
في غضون ذلك، قال مصدر أمني في قيادة عمليات صلاح الدين، إن «الحملة التي قام بها الحشد الشعبي شملت المناطق الغربية والجنوبية لقضاء الدو، تأتي بعد نشاط ملحوظ لعناصر «داعش» في المنطقة المحاذية لنهر دجلة».

المصدر: الخليج