الأسد صورة

سرعان ما تبخرت الفقاعة الدعائية لزيارة بشار الأسد السرية إلى روسيا، ولقائه الرئيس فلاديمير بوتين، وربما بنفس السرعة التي ربط فيها بشار الأسد ربطة عنقه قبل دخوله القاعة للقاء، حيث بدا الأسد باهتا، وبدت ربطة عنقه محلولة نقول، سرعان ما تبخرت الفقاعة الدعائية، لأن ردود الأفعال الدولية كانت سريعة، وواضحة، ووصلت إلى حد التندر، فبينما أعربت واشنطن عن استنكارها الشديد، ردت أنقرة بتهكم قائلة ليته يبقى بموسكو ويعطي السوريين راحة منه، بينما قالت الرياض إن الحل الوحيد الذي يمكن أن يقدمه الأسد هو الخروج من سوريا والأغرب أن حلفاء الأسد أنفسهم بدا عليهم الارتباك، حيث لم يكن حجم ابتهاجهم بأول زيارة خارجية للأسد منذ اندلاع الثورة كبيرا، أو ملحوظا، وحتى عندما طار علي لاريجاني، رئيس مجلس الشورى الإيراني، إلى روسيا، والتقى الرئيس بوتين، لم يستغل زيارة الأسد للترويج الدعائي بقدر ما انشغل في التهجم على السعودية، ومن يدري، فربما حجم القلق الإيراني الآن أكبر من الانشغال بدعاية زيارة الأسد لروسيا استراتيجيا، لا قيمة لزيارة الأسد السرية هذه، ويصعب بناء الكثير عليها، بل تظهر أن الروس لا يزالون يتلمسون طريقهم للأزمة السورية، خصوصا بعد تدخلهم العسكري، ومن الملاحظ، كما قلنا مرارا هنا، أن هناك ارتباًكا روسًيا، وتناقًضا في التصريحات، تارة حول الجيش الحر، وتارة أخرى بالطلب من الغرب تزويدهم بمواقع ªالإرهابيين©، ثم التساؤل عن من هي المعارضة السورية المعتدلة وصورة لقاء الرئيس بوتين بالأسد نفسها تظهر لا مبالاة روسية بالأسد، حيث حضر اللقاء وحيدا، وبينما أظهرت الصورة أن هناك من الطرف الروسي من يدون ملاحظات كان الأسد بلا حتى مرافق يدون له الملاحظات، ولم يرفع خلفه العلم السوري وعندما قال الرئيس بوتين، بعد اللقاء، إنه من الممكن أن يرفع الستار قليلا عما دار بينه وبين الأسد، قال إنه ومقاومة الإرهابيين وداعش؟ كيف سيكون رأيك لو كان لك أن تساند جهودهم في قتال داعش بنفس سأله ªكيف سيكون رأيك لو وجدت الآن في سوريا معارضة مسلحة، لكنها مع ذلك مستعدة حقا لمعارضة الطريقة التي نساند بها الجيش السوري©؟ فرد الأسد قائلا ªسأنظر إلى ذلك باستحسان© هذا الحوار المقتضب، وصيغته، يظهران أن بوتين أحضر الأسد ليستمع له بنفسه، وليس عبر مبعوثين، مما يعني أن الروس لا يثقون به، وأن تدخلهم بسوريا هو لحماية مصالحهم، وبسط نفوذهم بسوريا والمنطقة، وليس لدعم الأسد شخصيا، خصوصا أن الروس، وعلى كافة المستويات، لا يزالون يرددون أن قرار من يحكم سوري

 

طارق الحميد 

الشرق الاوسط