المرصد السوري لحقوق الانسان

الأسد ومبعوث بوتين يبحثان تخفيف آثار العقوبات

جدد المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف دعم بلاده الراسخ لسيادة سوريا ووحدة أراضيها، ورفض موسكو لأي خطوة أو إجراء يخرق هذه السيادة، ويؤثر على الجهود الرامية لإنهاء الحرب، والقضاء على ما تبقى من وجود للتنظيمات الإرهابية، واستعادة سيطرة الدولة على أراضيها كافة.

 

ووفقا لوكالة الأنباء الألمانية، جاء ذلك خلال استقبال الرئيس السوري بشار الأسد، اليوم (الخميس)، للوفد الروسي.

 

وقال بيان لرئاسة الجمهورية السورية، نشرته على حساباتها بمواقع التواصل الاجتماعي: «تم خلال اللقاء تبادل للآراء حول المواضيع المشتركة التي تهم البلدين، حيث أكد الجانبان عزمهما مواصلة وتكثيف العمل الثنائي وبذل الجهود للتوصل الى حلول للمصاعب الناتجة عن سياسات بعض الدول الغربية ضد سوريا، والتخفيف من آثار العقوبات الجائرة المفروضة على الشعب السوري».

 

وتناول اللقاء أيضا عددا من المواضيع ذات الشأن السياسي، حيث تم التأكيد على أن أي تقدم في المسار السياسي يتطلب التزاما بالمبادئ الأساسية والثوابت التي يتمسك بها السوريون بخصوص مكافحة الإرهاب وحماية وحدة وسلامة الأراضي السورية، والتي لا يملك أي طرف الحق في التنازل عنها.

 

وتعتبر هذه هي الزيارة الرابعة للافرنتيف إلى دمشق منذ تسلمه مهامه مطلع العام الماضي.

 

 

المصدر: الشرق الاوسط

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول