الأسد يحذر فرنسا من “عواقب” ضرب سوريا

113784571_2013514_32432سخر الرئيس السوري بشار الأسد، الاثنين، من مزاعم أن قواته مسؤولة عن هجوم كيماوي وقع في دمشق الشهر الماضي، وحذر فرنسا من أن أي عمل عسكري تقوم به ضد حكومته ستكون له عواقب سلبية.

وحذر الأسد من خطر اندلاع “حرب إقليمية” في حال توجيه ضربة عسكرية غربية إلى بلاده، وقال لصحيفة “لوفيغارو” الفرنسية إن “الشرق الأوسط برميل بارود والنار تقترب منه اليوم (..) خطر اندلاع حرب إقليمية موجود”، محذرا أيضا من “التداعيات السلبية” لأي ضربة عسكرية “على مصالح فرنسا”.ونقلت الصحيفة عن الأسد قوله في مقابلة “من يوجهون اتهامات عليهم إبراز الدليل. لقد تحدينا الولايات المتحدة وفرنسا أن تأتيا بدليل واحد. ولم يتمكن (الرئيسان باراك) أوباما و(فرانسوا) هولاند من ذلك.”وأضاف “كل من يساهم في الدعم المالي والعسكري للإرهابيين هو عدو للشعب السوري. إذا كانت سياسات الدولة الفرنسية معادية للشعب السوري فالدولة عدوته. وستكون هناك عواقب.. سلبية بالتأكيد.. على المصالح الفرنسية.”تصريحات فرنسيةفي المقابل اعتبر رئيس الوزراء الفرنسي جان مارك إيرولت أن دمشق “ارتكبت خطيئة لا تغتفر باستخدام الكيماوي”.وأكد إيرولت، خلال مؤتمر صحفي الاثنين، أن بلاده “عازمة على معاقبة بشار الأسد وردعه مستقبلا”، مشيرا إلى أن الضربة العسكرية، في حال وقوعها، لا تستهدف إسقاط النظام”.كما أعلن رئيس الوزراء الفرنسي عن نقاش برلماني الأربعاء المقبل بشأن سوريا من دون تصويت.وأوردت معلومات لأجهزة الاستخبارات الفرنسية، نشرتها الحكومة الاثنين، أن النظام السوري هو من نفذ الهجوم الكيماوي في 21 أغسطس قرب دمشق وقد أسفر عن “281 قتيلا على الأقل”.وقال مصدر حكومي فرنسي إن هذا الهجوم كان “كبيرا، لقد رصدنا 281 وفاة على الأقل”.وهذه الحصيلة أدنى بكثير من تلك التي أعلنتها الولايات المتحدة، الجمعة، وفيها أن الهجوم أسفر عن مقتل 1429 شخصا، بينهم 426 طفلا.
Sky newsعربية