الأكراد يستعدون لنقل المعركة ضد «داعش» إلى ريف عين العرب

تواصلت الاشتباكات أمس بين المقاتلين الأكراد وتنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) في مدينة عين العرب (كوباني) في ريف حلب الشمالي على الحدود مع تركيا. وأفادت معلومات بأن الأكراد يعتزمون شن هجمات جديدة على مواقع «الدولة الإسلامية» في ريف عين العرب، مثلما فعلوا أول من أمس عندما تمكنوا من قطع طريق إمداد لهذا التنظيم مع محافظة الرقة معقل تنظيم «الدولة» في سورية.

وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، في تقرير أمس، بأن «اشتباكات عنيفة تدور بين مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي وتنظيم «الدولة الإسلامية» في الجبهة الجنوبية لمدينة عين العرب، ومحاور ساحة آزادي (الحرية) والبلدية ومحور مسجد الحاج رشاد، وسط قصف من قبل وحدات الحماية وقوات البيشمركة الكردية على تمركزات لتنظيم «الدولة الإسلامية» في عين العرب ومحيطها». وتابع أن الاشتباكات تزامنت «مع قصف بقذائف الهاون من قبل تنظيم «الدولة الإسلامية» على مناطق في المدينة، وعلى منطقة تل شعير بالريف الغربي لعين العرب»، لافتاً إلى أن طائرات التحالف العربي- الدولي نفّذت ثلاث ضربات جديدة على مواقع تنظيم «الدولة» في جنوب شرقي وجنوب غربي عين العرب، علماً بأن القيادة المركزية الأميركي (سنتكوم) أعلنت أول من أمس تنفيذ ما مجموعه 16 غارة على مواقع تنظيم «الدولة» في سورية، بينها 10 غارات حول عين العرب وحدها.

ونقل «المرصد» أمس عن «مصادر قيادية» في عين العرب تأكيدها أن ريف المدينة «سيشهد عمليات مماثلة للعملية التي نفذتها وحدات حماية الشعب الكردي فجر (الأربعاء)، وسيطرت فيها على طريق حلنج – كوباني، أحد طرق إمداد تنظيم الدولة الإسلامية» والذي يصل بين ريف عين العرب والرقة في شمال سورية.

وفي تقرير سابق أشار «المرصد» إلى أن القوات الكردية نفّذت عملية في منطقة شيران، بالريف الجنوبي الشرقي لعين العرب، «استهدفت فيها آليات وتمركزات لتنظيم الدولة الإسلامية، ما أدى إلى مقتل عدد من مقاتلي التنظيم».

وأشارت وكالة «رويترز» إلى أن عين العرب أصبحت «اختباراً لقدرة التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة على وقف تقدم الدولة الإسلامية. وهي من المناطق القليلة في سورية التي يمكن تنسيق الضربات الجوية فيها مع العمليات التي تقوم بها قوات برية بفاعلية». وأشارت إلى أن قوات البيشمركة الكردية العراقية ساعدت القوات التي تدافع عن عين العرب «في السيطرة على بعض القرى حول البلدة، لكن خطوط السيطرة في البلدة ما زالت كما هي».

وكانت القيادة المركزية الأميركية أعلنت في بيان أول من أمس، أن عشر ضربات جوية نفذتها الولايات المتحدة وحلفاؤها قرب عين العرب أصابت ثماني وحدات صغيرة لتنظيم «الدولة الإسلامية» وألحقت أضراراً بثلاثة مواقع قتالية ودمرت منشأة للإمداد.

المصدر : شبكة ويلاتي