الأمم المتحدة:فريقنا جاهز للتحقق من استخدام أسلحة كيمياوية بسوريا

قالت الأمم المتحدة إن خبراءها جاهزون لزيارة سوريا للتحقيق في مزاعم استخدام أسلحة كيماوية خلال الحرب الأهلية لكن لم يتم بعد التوصل إلى اتفاق مع الحكومة السورية بشأن ضمانات سلامة الفريق.

وقال إدواردو ديل بوي المتحدث باسم الأمم المتحدة للصحفيين “الشيطان يكمن في التفاصيل.. والتفاصيل قيد البحث”.

وقبل أسبوعين قالت الامم المتحدة إن الحكومة السورية وافقت على السماح لفريق الخبراء بالسفر إلى ثلاثة مواقع وردت أنباء عن استخدام أسلحة كيماوية فيها.

ومن بين المواقع الثلاثة بلدة خان العسل في حلب التي تقول الحكومة السورية إن مقاتلي المعارضة استخدموا أسلحة كيماوية فيها في مارس /آذار الماضي.

وقالت الأمم المتحدة إنها تلقت 13 تقريرا عن احتمال استخدام أسلحة كيماوية أحدها من الحكومة السورية وأغلب الباقي من بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة.

وتبادلت الحكومة السورية والمعارضة الاتهام باستخدام الأسلحة الكيماوية وينفي كل منهما الاتهام عن نفسه.

وقبل 5 أشهر عين الأمين العام للأمم المتحدة بان غي مون العالم السويدي آكي سيلستروم رئيسا لفريق التحقيق لكن خلافات دبلوماسية ومخاوف بشأن السلامة منعت سيلستروم وفريقه من دخول سوريا.

وسيحاول فريق الأمم المتحدة التحقق مما إذا كانت الأسلحة الكيماوية استخدمت وليس معرفة من استخدمها.

ويتشكل الفريق من خبراء من منظمة حظر الأسلحة الكيماوية ومن منظمة الصحة العالمية.

وقالت الأمم المتحدة في بيان “في مطلع الأسبوع أتم فريق التحقيق كل الترتيبات الضرورية لزيارته ل سوريا“.

لكنها أضافت أن ممثلة الأمم المتحدة السامية لشؤون نزع السلاح أنجيلا كين ما زالت تتفاوض مع الحكومة السورية بشأن “الشروط الضرورية للتعاون لضمان عمل البعثة بشكل سليم وآمن وفعال”.

اخبار مصر

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد