الأمم المتحدة تؤكد انطلاق محادثات جنيف حول سوريا اليوم

أكدت الأمم المتحدة، أمس أن مفاوضات السلام حول سوريا ستبدأ اليوم الجمعة في جنيف كما هو مقرر، رغم الغموض الذي يلف مشاركة مجموعات رئيسية في المعارضة السورية لاتزال مجتمعة في الرياض.
وقالت خولة مطر المتحدثة باسم الموفد الأممي الى سوريا ستافان دي ميستورا «ليس هناك إرجاء من جانبنا».
وذكرت المتحدثة أن رسالة وسيط الأمم المتحدة الخاص بسوريا، ستيفان دي مستورا إلى المعارضة تمثل ردا بالنيابة عن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.
وفي وقت سابق أمس نقلت العربية عن مصادر مسؤولة امس قولها إن دي ميستورا رد على رسالة المعارضة السورية التي وجهتها لأعضاء مجلس الأمن والتي طالبت بالتزام الدول الخمس دائمة العضوية تطبيق القرار 2245 قبل اتخاذ قرار المشاركة في مفاوضات جنيف وفق ما نقلت العربية.نت.
وأوضحت المصادر أن رد دي ميستورا كان إيجابيًا ومشجعًا للمعارضة بشأن مشاركتها في المفاوضات، حيث أشار إلى أن مسألة إدخال المساعدات ووقف قصف المدنيين مسائل غير خاضعة للتفاوض، بحسب الفقرة 12 و13 من القرار، باعتبارها حقًا مشروعًا يعبر عن تطلعات الشعب السوري.
في الغضون اقترحت روسيا عقد اجتماع دولي حول الأزمة السورية بحضور مسؤولين غربيين وعرب وايرانيين في ميونيخ في 11 فبراير المقبل، حسبما أعلن نائب وزير الخارجية.
وصرح ميخائيل بوغدانوف «هناك اتفاق مبدئي في هذا الشأن بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الأمريكي جون كيري والان نعرض الاقتراح على مجموعة الدعم الدولية لسوريا. اما المكان والزمان فهما ميونيخ في 11 فبراير»، حسبما نقلت عنه وكالة «تاس» الحكومية.
وسيكون هذا الاجتماع قبل مؤتمر ميونيخ حول الامن الذي سيبدأ في 12 فبراير.
وتشمل مجموعة الدعم الدولية لسوريا ممثلين من 17 دولة بينها خصوصا روسيا والولايات المتحدة والسعودية وايران والاتحاد الاوروبي.
واتفقت هذه المجموعة خلال اجتماع في فيينا في 14 نوفمبر على خارطة طريق حول سوريا تنص بين امور اخرى على بدء مفاوضات فيينا بين ممثلين من المعارضة والنظام وتشكيل حكومة انتقالية في غضون ستة اشهر وإجراء انتخابات خلال مهلة 18 شهرًا.
ميدانيًا قتل 54 مدنيًا على الاقل خلال الساعات الاربع والعشرين الماضية في غارات روسية استهدفت مناطق عدة في سوريا، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان امس الخميس.
وأورد المرصد «قتل 29 مدنيًا، بينهم ثلاثة أطفال وتسع نساء في غارات روسية استهدفت احد أحياء مدينة دير الزور وقرى أخرى خاضعة لسيطرة تنظيم داعش في محافظة دير الزور (شرق)». وأوضح «أوقعت الغارات أيضًا العشرات من الجرحى».
وفي شمال البلاد، قتل 15 مدنيًا بينهم خمسة اطفال اشقاء في غارات روسية استهدفت مدينة الباب، ابرز معاقل تنظيم داعش في محافظة حلب.
وفي وسط البلاد، أفاد المرصد عن مقتل عشرة مدنيين، بينهم سبعة اطفال، سقط غالبيتهم في غارات روسية على بلدة الغنطو في ريف حمص الشمالي. كذلك استهدفت الطائرات الحربية الروسية مدينتي الرستن وتلبيسة وقرى أخرى في المنطقة.

 

المصدر:الأيام