الأمم المتحدة تحذّر من تدفق لاجئي سوريا على الدول الغربية

حذّر المفوض السامي لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة، انطونيو غوتيريس، من احتمال تدفق اللاجئين السوريين على الدول الغربية، بما فيها بريطانيا والولايات المتحدة، بعد أن غمروا الدول المجاورة وبشكل فاق قدراتها على استيعابهم.

وقال غوتيريس، لصحيفة «ذي غارديان» أمس: إن «الوضع في سوريا لم يعد مجرد أزمة إنسانية، وما لم يتم ايجاد حل للنزاع الدائر فيها في غضون أشهر، فإن الأمم المتحدة تتطلع لإعادة توطين عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين في البلدان الأكثر قدرة على تحمل تكاليف استضافتهم، بما فيها بريطانيا»، مشيراً إلى أن ألمانيا «عرضت استقبال خمسة آلاف لاجئ سوري فيما كانت عروض الدول الغربية الأخرى محدودة للغاية». واضاف: «نحن نواجه كارثة جديدة في الشرق الأوسط هي أكثر من مجرد أزمة انسانية وأكثر من مجرد أزمة اقليمية، وصارت تمثل تهديداً حقيقياً للسلم والأمن الدوليين، ونشهد بالفعل تصاعداً كبيراً في الحوادث الأمنية في العراق ولبنان، في حين يواجه الأردن وضعاً اقتصادياً صعباً».

البيان

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد