الأمن السياسي في عفرين يعتقل مواطنين اثنين أحدهما بتهمة الانتماء إلى تنظيم “الدولة الإسلامية”.. والشرطة العسكرية تفرج عن معتقل مقابل فدية مالية

محافظة حلب: اعتقل عناصر دورية تابعة للأمن السياسي، يوم أمس الأربعاء، مواطنين اثنين، الأول من مهجري مدينة حلب اعتقل بتهمة الانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”، والآخر من أبناء مدينة عفرين اعتقل بتهمة أداء الخدمة الإلزامية إبان سيطرة الإدارة الذاتية على مدينة عفرين.
على صعيد متصل، أفرجت الشرطة العسكرية في مدينة عفرين، يوم الثلاثاء الموافق لـ 24 مايو/أيار الجاري، عن مواطن من أهالي قرية كوركان تحتاني لقاء فدية مالية مقدارها 3500 ليرة تركية، حيث اعتقل بتاريخ 17 مايو الجاري،بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، يوم الأربعاء 25 مايو/أيار، بأن قيادي في فصيل فرقة الحمزة ويدعى (ج.ز)، اعتدى بالضرب المبرح بالعصي بحق 6 شبان من أهالي قرية كيمار التابعة لناحية معبطلي، على خلفيّة رفضهم العمل بحفر الخنادق في محيط معسكرات فرقة الحمزة المنتشرة على أطراف قرية كيمار، دون مقابل مادي.
وفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن القيادي طلب من الأهالي مالكي الجرارات الزراعية التجمع أمام مقر الفصيل في القرية وإلزامهم بالعمل مجانًا على فلاحة الأراضي الزراعية المستولى عليها من قبل الفصيل وحصاد محصول القمح والشعير بالمجان، وكل من يخالف القرار يعرض نفسه للاعتقال واتهامه بالتعامل من الإدارة الذاتية السابقة، كما هدد بمنع الفلاحين من جني محاصيلهم الزراعية في حال رفضهم دفع إتاوات لقاء ما أسموه بضريبة الحماية

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد