الأمير تركي الفيصل يدعو لتسليح “الجيش السوري الحر” بالطائرات

دعا أحد كبار أفراد الأسرة السعودية الحاكمة، الجمعة، إلى تزويد المعارضة السورية بأسلحة مضادة للدبابات وللطائرات لتحقيق تكافؤ في معركتهم ضد الرئيس بشار الأسد.

وقال الأمير تركي الفيصل، رئيس المخابرات السعودية السابق وشقيق وزير الخارجية السعودية، إنه يفترض أن بلاده ترسل أسلحة للمعارضة، واعتبر أن عدم إرسال أسلحة سيكون خطأ مروع، موضحا أنه ليس مضطرا الآن التحدث بدبلوماسية لأنه ليس عضوا في الحكومة، حسب وكالة رويترز.

وأضاف في كلمة أمام المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا أنه لابد من تحقيق تكافؤ، مشيرا إلى أن معظم الأسلحة الموجودة لدى المعارضة تم الاستيلاء عليها من مخازن الجيش السوري ومن خلال الذين انشقوا عن الجيش بأسلحتهم.

وتابع قائلا إن المطلوب هو أسلحة متطورة عالية المستوى قادرة على إسقاط الطائرات وإعطاب الدبابات من مسافات بعيدة وهو ما لم يتحقق.

وكانت السعودية دعت في الماضي إلى تسليح المعارضة لكن دبلوماسيين يقولون إن الدول الغربية ترفض السماح بدخول أسلحة متقدمة إلى سوريا خشية أن تسقط في أيدي القوى الإسلامية التي تزداد قوة.

واعتبرت الولايات المتحدة جماعة جبهة النصرة وهي إحدى الجماعات الإسلامية في سوريا منظمة إرهابية وعبرت عن قلقها من تنامي قوة المتشددين في سوريا.

لكن الأمير تركي قال إنه يتعين على القوى الغربية الحصول على معلومات كافية عن كتائب المعارضة المسلحة العديدة لضمان وصول الأسلحة لعدد محدد من الجماعات فقط.

وأضاف أن تحقيق التكافؤ العسكري بين قوى المعارضة والقوات السورية يجب أن يكون مصحوبا بمبادرات دبلوماسية، مشيرا إلى أنه بالإمكان اختيار من وصفهم بالأخيار من المعارضة وتزويدهم بهذه الوسائل بما يعزز مصداقيتهم.

وقال إن هؤلاء لا يملكون الآن الوسائل في حين أن المتطرفين يملكونها ويعززون مكانتهم.

 

نيو لبانيز