“الأونروا” تدين العنف فى مخيم اللاجئين الفلسطينيين فى درعا بسوريا

أدانت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” العنف الذى شهده مخيم اللاجئين الفلسطينيين فى درعا بسوريا، مشيرة إلى أن أحداث العنف التى شهدها المخيم السبت الماضى أودت بحياة 7 فلسطينيين، فى حين أصيب 15 آخرين.

وذكرت “الأونروا”، فى بيان لها اليوم الاثنين، أن تقارير أولية أكدت تأثر المخيم بشكل مباشر، مؤكدة أن أضرارا بالغة لحقت بمركز الأونروا الصحى وكذلك مركز برنامج المرأة.

وفى سياق متصل، أعرب مايكل كنجسلى مدير الأونروا فى سوريا عن الأسف بسبب فقدان أرواح اللاجئين الفلسطينيين فى سوريا، مشددا على تكرار الأونروا لدعوتها التى تطالب أطراف النزاع فى سوريا بالكف عن النزاع المسلح فى مخيمات اللاجئين الفلسطينيين هناك وكذلك فى غيرها من المناطق المدنية والامتثال لالتزاماتها بموجب القانون الدولى الإنسانى.

وقال كنجسلى، إن النزاع المسلح فى سوريا يدمر حياة اللاجئين الفلسطينيين هناك خاصة وأن الحرب تحد من توافر الخدمات الأساسية التى توفرها المنظمة لهؤلاء اللاجئين إضافة إلى الأضرار التى تلحق بمرافقها والتى تزيد من تفاقم الأزمة الإنسانية التى يشعر بها اللاجئون الفلسطينيون.

وأفاد مسئول الأونروا بأن المنظمة الدولية وبالرغم من كل التحديات فإنها مستمرة فى دعم حوالى 420 ألف لاجئ فلسطينى فى سوريا سواء على مستوى الرعاية الصحية أو التعليم أو التحويلات النقدية والمساعدات الغذائية وغيرها.

اليوم السابع