المرصد السوري لحقوق الانسان

«الإدارة الذاتية» تدعو واشنطن وموسكو لـ«كبح انتهاكات» أنقرة في الرقة

أعلنت «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) العربية – الكردية مقتل 10 عناصر من الفصائل السورية الموالية لتركيا، أثناء عملية تسلل على القرى الشمالية بمحيط بلدة عين عيسى في ريف الرقة الشمالي. وقالت إن «القوات التركية والفصائل المسلحة زادت مؤخراً من هجماتها على مناطق شمال شرقي سوريا، وحاولت مجموعة من عناصر فصائل المعارضة التابعة لتركيا التسلل إلى منطقة عين عيسى».
وقال مدير المركز الإعلامي مصطفى بالي: «تعرض عديد من القرى القريبة من الطريق الدولي (M4) للقصف من مرتزقة جيش الاحتلال التركي خلال الأيام الثلاثة الماضية، وخصوصاً على طول خط عين عيسى»، ورافق القصف تحليق للطائرات الحربية والاستطلاع، لافتاً إلى اندلاع اشتباكات في محيط قرية صيدا «أسفرت عن مقتل 10 من المرتزقة وإصابة عدد آخر».
بدورها؛ دعت «الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا» عبر بيان نشر على حسابها الرسمي، الولايات المتحدة وروسيا الاتحادية إلى عدم التنصل من مسؤولياتهما والقيام «للحد الخروقات التركية».
على صعيد آخر، أطلقت «قوات سوريا الديمقراطية» حملة أمنية في بلدة الكرامة التابعة لريف الرقة الشرقي، وفرضت حظراً للتجوال، شمل تقييد حركة المدنيين، وإغلاق المدارس والمؤسسات الخدمية، والقبض على 15 اشتبهت بانتمائهم لخلايا تنظيم «داعش» النشطة في المنطقة.
في السياق، داهمت القوات نفسها بلدة الشحيل بريف دير الزور الشرقي، واعتقلت 4 أشخاص، و4 آخرين في قرية أبريهة بتهم «التعامل مع (داعش)».

 

 

 

المصدر: الشرق الاوسط

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول