الإفراج عن عشرات المختطفين والأسرى في عملية تبادل بريف حلب بين الوحدات الكردية وفصائل إسلامية

30

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عشرات المواطنين من أهالي منطقة عفرين، وصلوا إلى مدينة عفرين بريف حلب والتي تسيطر عليها الوحدات الكردية، بعد أن تم إطلاق سراحهم بعملية تبادل جرت بين وحدات حماية الشعب الكردي وفصائل إسلامية في ريف حلب، حيث جرت عملية التبادل بين الطرفين، حول عشرات المختطفين والأسرى ممن كانوا لدى الجانبين، وتم احتجازهم في أوقات سابقة، في منطقة عفرين وعلى الطريق الواصل بين ريف حلب والمنطقة.

 

ومن بين المفرج عنهم 6 مقاتلين كرد من مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي كانت الوحدات الكردية قد اتهمت السلطات التركية في وقت سابق باعتقالهم في الـ 25 من شهر تموز / يوليو من العام الجاري، وتسليمهم إلى فصائل إسلامية، أثناء تواجدهم في تركيا، ليتعالجوا من جراحهم التي أصيبوا بها خلال هجوم العشرات من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” على مدينة عين العرب (كوباني) في الأشهر الفائتة وارتكابه لمجزرة راح ضحيتها العشرات، وتم نقل معظم المفرج عنهم إلى المشافي لتلقي العلاج.

 

جدير بالذكر أن المرصد نشر حينها أن مصير 6 مقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردي لا يزال مجهولاً، منذ أن اعتقلتهم السلطات التركية في الـ 25 من شهر تموز / يوليو من العام الجاري، وقالت وحدات حماية الشعب الكردي في بيان ورد إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان وقتها، أن المقاتلين ((عمر محمد قادر، شيركو حسان احمد، ريبر محمد امين شيخو، احمد عبد الرحيم خلو، جمال شيخ احمد حمد واحمد عبد الرحيم حلوم)) كانوا قد دخلوا بشكل رسمي إلى الأراضي التركية عن طريق معبر عين العرب (كوباني)، لتلقي العلاج، من جراح أصيبوا بها خلال اقتحام أكثر من 80 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” لمدينة عين العرب (كوباني)، وسيطرتهم على عدة مناطق في المدينة.