الإفراج عن معتقلين يعرقل اتفاق البلدات السورية الأربع “

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الخميس، بأن قافلتي الزبداني وكفريا والفوعة متوقفتان عند أطراف مدينة حلب، دون التحرك إلى وجهتيهما.
وقال المرصد ، في بيان صحفي اليوم ، إنه لم تتحرك حتى الآن أية حافلة من القافلتين، من أطراف المدينة، في انتظار تنفيذ بند الإفراج عن معتقلين ومعتقلات من محافظة إدلب.
وحسب مصادر للمرصد ، تضم قافلة الزبداني نحو 300 شخص غالبيتهم الساحقة من المقاتلين، ولا تزال متوقفة منذ نحو 12 ساعة في منطقة كراجات الراموسة، فيما لا تزال قافلة الفوعة وكفريا والتي تضم نحو 3 آلاف شخص بينهم قرابة 700 من المسلحين الموالين للنظام متوقفة في منطقة الراشدين بغرب مدينة حلب منذ 24 ساعة، وذلك في انتظار إفراج سلطات النظام عن نحو 750 معتقلاً ومعتقلة معظمهم من محافظة إدلب، من أصل 1500 جرى الاتفاق على الإفراج عنهم .
وطبقا للمصادر، سيتم الإفراج عن بقية المعتقلين عند تنفيذ المرحلة الثانية من اتفاق المدن الأربع “الزبداني، مضايا، الفوعة، كفريا”، وفي حال تم تنفيذ بند الإفراج عن المعتقلين، ستتحرك القوافل، وستتجه قافلة الفوعة وكفريا إلى داخل مدينة حلب، بينما ستتجه قافلة الزبداني مع المعتقلين المفرج عنهم إلى إدلب.
وتأتي عملية التبادل هذه في إطار تنفيذ المرحلة الأولى مع اتفاق السلطات السورية مع فصائل المعارضة المسلحة لإخلاء بلدتي كفريا والفوعة ونقل مقاتلي المعارضة المسلحة وعائلاتهم من الزبداني ومضايا، إضافة إلى إطلاق الجانبين سراح عدد من المعتقلين لديهما.
وبدأ تنفيذ المرحلة الأولى من الاتفاق نهاية الاسبوع الماضي، حين تم إخراج خمسة مواطنين من كفريا والفوعة ونقل نحو2300 من مسلحي المعارضة وذويهم من بلدة مضايا الجمعة الماضي الماضية إضافة إلى تبادل أسرى وجثث لـ20 شخصا من الطرفين.

المصدر: بوابتك العربية