الائتلاف السوري المعارض يؤكد التمسك بالحل السياسي للازمة

بحثت الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري المعارض في جلسة اجتماعاتها السبت الدعوة المقدمة من المبعوث الدولي إلى سورية ستيفان دي ميستورا إلى الائتلاف، وذلك لحضور مشاورات ثنائية في جنيف سيجريها فريق المبعوث الدولي بشكل منفصل بين أطياف المعارضة السورية وأطراف من النظام في أوائل شهر أيار/ مايو المقبل.

وذكر بيان للائتلاف تلقت وكالة الأنباء الألمانية نسخة منه السبت أن هذه اللقاءات تأتي تحضيراً لمؤتمر جنيف 3 الذي لم يتم تحديد موعده، كما أنه لم يتم توجيه أي دعوات بخصوصه حتى الآن.

وجدد الائتلاف تأكيده على التمسك بالحل السياسي واستئناف المفاوضات من حيث انتهت، وذلك على الرغم من قناعة الائتلاف بأن نظام بشار الأسد ما يزال مصراً على التمسك بالحل العسكري ويماطل بقبول المبادرات الدولية لهدف وحيد وهو كسب المزيد من الوقت لقمع ثورة الشعب السوري المطالب بالحرية والكرامة.

وناقش أعضاء الهيئة السياسية تطورات الوضع الميداني والانتصارات المستمرة للثوار في شمال سورية وجنوبها، وتحرير مدينة جسر الشغور بريف إدلب، كما قدم نواب الرئيس تقريراً عن زيارة دولة قطر التي قام بها وفد من الائتلاف في 21 نيسان/ ابريل الحالي.

في سياق متصل، يجري الائتلاف السبت في إسطنبول لقاء تشاورياً مع الفصائل العسكرية ومنظمات المجتمع الدولي لبحث مستجدات الثورة السورية، وتوحيد الموقف السياسي من جميع المبادرات الدولية القادمة

 

القدس العربي