الائتلاف السوري المعارض يرحب ببدء محاكمة قتلة رفيق الحريري

11146758jrbaaa

اسطنبول- (د ب أ): رحب الائتلاف الوطني السوري المعارض ببدء أعمال المحكمة الخاصة للبنان لنظر قضية إغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري.

وأكد رئيس الائتلاف أحمد الجربا، في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية الجمعة “ترحيبه بالعدالة التي ستنال من المجرمين والقتلة الذين اغتالوا الرئيس ( رفيق ) الحريري…”.

وقال الجربا “أرحب ببدء هذه المحاكمة المهمة والتي أتمنى أن تؤسس لمرحلة جديدة من ترسيخ مباديء العدالة في منطقتنا وتعطي الاطمئنان لاشقائنا في لبنان وعائلات الشهداء”.

وأضاف: “كما أعلن امس، فانه من الواضح ان حزب الله حلف نظام بشار الاسد وصنيعته هو وايران.. يقف بعلم مسبق من نظام الأسد وحكام طهران خلف هذه الجريمة المروعة التي استهدفت استقرار وأمن لبنان”.

وأوضح الجربا، الذي يترأس الجمعة اجتماعات الائتلاف في اسطنبول لاختيار هيئة سياسية وهيئة عامة وإقرار المشاركة أو عدمها في جنيف 2، ان “تحقيق العدالة لأهالي الحريري والضحايا الآخرين وللشعب اللبناني وللمنطقة والعالم هو مسألة غاية في الاهمية ويعطينا الاطمئنان نحن كسوريين ايضا ان بشار الاسد وأعوانه القتلة سيحاسبون على جرائمهم ضد الشعب السوري”.

واتهم الجربا نظام الاسد بالوقوف خلف تلك الاغتيالات السياسية التي حدثت في بيروت وأودت بحياة العشرات من النخب السياسية والعسكرية والفكرية اللبنانية المعارضين لوجود قوات الاسد على الاراضي اللبنانية.

وقال “لا شك أن النظام الأسدي وحلفاءه شركاء في هذه الجريمة السياسية التاريخية التي لا تغتفر.. ولذلك المحكمة الدولية ستقولها حكمها وكلمتها الفصل في العدالة … في هذه الجريمة والجرائم المتصلة بها”.

وكانت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان بدأت الخميس جلساتها في مدينة لاهاي الهولندية لنظر قضية اغتيال الحريري بعد ما يقرب من تسعة أعوام على وفاته.

وكان رفيق الحريري و 22 شخصا قتلوا في انفجار ضخم بقلب بيروت يوم 14 شباط/ فبراير عام 2005، وتسبب الهجوم في حدوث اضطرابات في أنحاء لبنان وأدى في النهاية لانهاء النفوذ السوري في لبنان.

وتم تشكيل المحكمة الخاصة بلبنان، ومقرها لاهاي للتحقيق في القضية.