الائتلاف السوري: مقاتلو المعارضة لا يسيطرون على أي مواقع كيميائية

(يو بي اي): أعلن الائتلاف الوطني السوري وهيئة الأركان في الجيش السوري الحر عن عدم وجود أي مواقع كيميائية تسيطر عليها مقاتلون معارضوت وأعربا عن استعدادهما الكامل للتعاون مع بعثة خبراء فريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وأعرب الائتلاف الوطني السوري وهيئة الأركان في الجيش السوري الحر في بيان عن الاستعداد “الكامل للتعاون مع بعثة خبراء فريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أثناء قيامهم بواجبهم الإنساني في تفكيك وتدمير الأسلحة الكيميائية المملوكة من قبل النظام، والتي قتلت 1400 مدني في غوطتي دمشق الشرقية والغربية بتاريخ 21 آب/ أغسطس 2013 “.

وطالب الائتلاف الوطني السوري المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية أحمد أوزومجو بتحري الدقة عند إطلاق التصريحات، وأكد “بأن هناك مواقع كيميائية تسيطر عليها قوات النظام وتحاصرها كتائب الجيش السوري الحر، ولكن لا وجود على الإطلاق لأي مواقع كيميائية تسيطر عليها كتائب الثوار”.

وقال إن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية مع لم تتواصل الائتلاف الوطني السوري، داعياً إلى ” تلافي ذلك على الفور، من خلال التواصل الدائم مع الائتلاف وهيئة الأركان في الجيش الحر، لدرء أي خطر قد يهدد سلامة طاقم البعثة، فهو ما قد يفتعله النظام مستفيداً من حال الفوضى الذي خلقه بمناطق كثيرة في البلاد”.

وأكد الائتلاف سعيه إلى جانب هيئة الأركان للتعاون الكامل مع البعثات الدولية كافة، بتسهيل عملها وتأمين الحماية الكاملة لها، وفتح الطرق والممرات الآمنة لطاقم خبرائها. في الوقت الذي يدحض فيه ما قاله النظام، عن وجود مواقع كيميائية في مناطق تسيطر عليها كتائب الجيش الحر أو أي قوات مسلحة أخرى في المناطق المحررة.

وكان المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية أحمد أوزومجو أعرب أمس عن قلقه إزاء قدرة خبراء الأسلحة الكيماوية على دخول معاقل المعارضة السورية، وجدد دعوة طرفي النزاع إلى دعم مهمة منظمته.

 

القدس العربي