الائتلاف السوري يختار شابا كرديا لوزارة المالية بالحكومة المؤقتة

الأناضول: تولى إبراهيم ميرو، حقيبة وزارة المالية والاقتصاد في الحكومة السورية المؤقتة برئاسة أحمد طعمه، بعد أن فاز بأعلى نسبة أصوات بين الوزراء التسعة الذين جرى اختيارهم من قبل الائتلاف الوطني  (72 صوت من أصل 101 عضو قاموا بالتصويت).

ولد ميرو، بمحافظة الحسكة (شمال شرق سوريا) في 21 يناير/ كانون الأول 1978، وانهى دراسته العليا في الاقتصاد العام والجزئي بجامعة امستردام في هولندا عام 2006، ليعمل بعدها مستشارا اقتصاديا بأحد البنوك الهولندية الكبرى، ما يعني إلمامه الأكبر بالقطاع المالي المصرفي.

ويعد إبراهيم ميرو هو أصغر وزير مالية عربى اذ اعتادت الانظمة العربية اختيار شخصيات كبيرة أو متوسطة السن لا تقل فى الأغلب عن 50 عاما لمنصب وزير المالية اعتبارا لعامل الخبرة.

في سبتمبر/ أيلول 2011، أسس ميرو، مع مجموعة من النشطاء الأكراد منظمة مدنية صغيرة تحت اسم “منظمة الأمواج المدنية”، لكن نشاطها لم يدم طويلا بحكم المتغيرات الكبيرة التي طرأت على الوضع السوري.

وفي مايو/ أيار 2012، انضم ميرو، لمجموعة عمل اقتصاد سوريا، وهي مجموعة تهتم بحماية الاقتصاد الوطني والدولة السورية من الانهيار السريع والتهالك بعد زوال النظام السوري، والالتزام بتنفيذ خطة إعادة إعمار سوريا والنهوض بها عبر الاستثمار بالكوادر البشرية الوطنية السورية وتحقيق مبدأ العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص والسيادة الوطنية على عملية تطوير الاقتصاد السوري وإدارة مقدرات الدولة السورية الجديدة.

وشغل ميرو، عضوية الأمانة العامة للمجلس الوطني السوري في اجتماع الهيئة العامة بالعاصمة القطرية الدوحة في نوفمبر/ تشرين الثاني 2012، ممثلا عن الكتلة الكردية.