الاحتلال الإسرائيلي يحذر ضابطاً سورياً من التعاون مع “حزب الله”

32

حذر المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، ضابطاً في جيش النظام السوري من مغبة التعاون مع “حزب الله” اللبناني في الجنوب السوري، قائلا إنه تم وضع الضابط تحت المراقبة.

وقال أدرعي، في تغريدات عدة عبر “تويتر” أمس الخميس، إنه تم الكشف عن نشاط للنقيب بشار الحسين، قائد سرية الاستطلاع في “اللواء 90” التابع لقوات النظام السوري، وهو من سكان حي عكرمة الواقع في مدينة حمص.

وقال إن الضابط “يعد بمثابة خلية صلة الوصل بين قيادة الجنوب التابعة لحزب الله والفيلق الأول” في قوات النظام السوري، مضيفاً أن الضابط المذكور يتعاون مع الحاج هاشم المسؤول عن قيادة الجنوب بـ”حزب الله”، ونجله جواد هاشم المسؤول عن منطقة “الفرقة السابعة” في قيادة الجنوب.

وحسب، أدرعي فإن الحسين، وبحكم منصبه، يقوم “في إطار مهمته في سرية الاستطلاع بجمع ودراسة نقاط المراقبة وإقامة دوريات مختلفة على طول الجبهة الأمامية، تطاول المنطقة العازلة التي تحظر اتفاقية فك الاشتباك الموقعة عام 1974 الوجود العسكري السوري فيها”.

وأضاف: ” كجزء من مهامه، يرافق المدعو بشار عناصر حزب الله كما يقوم بتنسيق ومعالجة وتصليح نقاط المراقبة التابعة لحزب الله وأحياناً التابعة لإيران، وغالباً ما يستخدم حزب الله بيانات نقاط المراقبة التي يديرها الضابط السوري”.

ووفق أدرعي، فإن النقيب و”اللواء 90″ الذي ينتمي إليه، يتعاملان مع “حزب الله” وإيران “مستغلين الوضع الصعب في جنوب سورية والواقع السيئ الذي يعاني منه السكان المحليون”، بحسب تعبيره، لافتا إلى أن جيش الاحتلال الإسرائيلي “يراقب عن كثب ما يحدث على الجانب الآخر من الحدود، ويحمل النظام السوري المسؤولية عن أي نشاط يدار من أراضيه ضد إسرائيل”.

 وتلقي إسرائيل بشكل متكرر منشورات على مواقع قوات النظام في الجنوب السوري تحذر من خلالها ضباط النظام من التعامل مع عناصر “حزب الله”، وتدعو لطردهم من الوحدات والثكنات العسكرية التابعة لقوات النظام.

ويتزامن هذا التحذير مع تزايد الهجمات الإسرائيلية داخل الأراضي السورية ضد مواقع مفترضة للمليشيات المدعومة من إيران، وكان آخرها القصف الذي استهدف أمس الأول مدينة حمص، وسط البلاد.

وخلافا لرواية النظام الرسمية التي وردت في وكالة “سانا” بأن مدنيين اثنين قتلا جراء القصف الإسرائيلي، نعت صفحات محلية في مواقع التواصل الاجتماعي ثلاثة جنود تابعين لقوات النظام قُتلوا جراء القصف الإسرائيلي.

وذكرت صفحة “مكتب الشهداء والجرحى في محافظة حمص” أمس الخميس أنه جرى تشييع “جثامين ثلاثة من رجال الجيش العربي السوري من المشفى العسكري بحمص استشهدوا أثر استهدافهم من العدوان الصهيوني الغاشم الذي وقع في محافظة حمص”.

وأشارت إلى أن القتلى هم الملازم شرف سلطان نديم قليح من بانياس، والملازم شرف إبراهيم فجر كريم من كفر عبد في مدينة حمص، والملازم شرف زين العابدين حيدر قيطاز من حلب.

وهذا هو القصف الإسرائيلي الرابع على مواقع في مناطق واقعة تحت سيطرة النظام السوري خلال الشهر الحالي.

المصدر: العربي الجديد

 

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.