الادعاء الأمريكي يتهم امرأة بقيادة كتيبة نسائية لـ”داعش” في سوريا

أوقفت السلطات الأمريكية امرأة بولاية كانساس بعد إسناد الادعاء الفيدرالي لها تهمة الانضمام إلى تنظيم “داعش”، وقيادة كتيبة مكونة بالكامل من النساء تابعة للتنظيم في سوريا.

وأعلن المدعي العام الأمريكي في مدينة الإسكندرية بولاية فرجينيا يوم السبت أن أليسون فلوك-إكرن (42 عاما) نسبت إليها تهمة “تقديم دعم مادي لتنظيم إرهابي”.

وتزعم إفادة خطية من العميل الخاص لمكتب التحقيقات الفيدرالي ديفيد روبينز أن إكرن أصبحت قائدة لوحدة تابعة لـ”داعش” أطلق عليها “كتيبة نسيبة” في مدينة الرقة السورية أواخر العام 2016. وقد تم تدريب الوحدة النسائية بالكامل على استخدام بنادق “إيه كيه – 47” والقنابل اليدوية والأحزمة الناسفة.

وورد في مذكرة اعتقال قدمها مساعد المدعي الأول للولايات المتحدة راج بارخ الجمعة أن فلوك-إكرن دربت أطفالا حتى على كيفية استخدام البنادق الهجومية، وأن شاهدا واحدا في الأقل رأى أحد أطفال إكرن (حوالي 5 أو 6 سنوات) يحمل بندقية آلية في منزل العائلة بسوريا.

ويعتقد المدعون أنها انتقلت إلى سوريا حوالي عام 2012، ومطلع العام 2016، قتل زوجها في مدينة تل أبيض السورية أثناء محاولته تنفيذ هجوم إرهابي، على حد قول المدعين.

وفي وقت لاحق من ذلك العام، قال المدعون إنها تزوجت عضوا بنغلاديشيا في تنظيم “داعش” متخصص في الطائرات المسيرة، لكنه توفى أواخر العام 2016 أو مطلع 2017.

وبعد أربعة أشهر من وفاة ذلك الرجل، تزوجت مرة أخرى من قيادي بارز في “داعش” كان مسؤولا عن دفاع التنظيم عن مدينة الرقة.

المصدر: RT

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد