الاستهداف الإسرائيلي كان بداية على محيط مطار دمشق الدولي، حيث استهدف مستودعا لـ “حزب الله” اللبناني فقتل اثنان من حراس المستودع من جنسيات غير سورية

مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان: الاستهداف الإسرائيلي كان بداية على محيط مطار دمشق الدولي، حيث استهدف مستودعا لـ “حزب الله” اللبناني فقتل اثنان من حراس المستودع من جنسيات غير سورية. واستهداف لكتيبة دفاع جوي للنظام على بعد 25 كيلومتر قرب الكسوة أدت لمقتل 5 عناصر من قوات النظام. المطار يعمل الآن ولم يتأثر والضربات الإسرائيلية باتت واضحة، بمجرد أن تقوم إيران بإفراغ السلاح ضمن مستودعات ونقله يتم استهداف المطار من قبل الطيران الإسرائيلي. إسرائيل لا يبدو أنها تستهدف حتى هذه اللحظة مدرجات المطار لكي لا تحرج مثل الضربات السابقة. هبطت خلال هذا الأسبوع 3 طائرات إيرانية في المطار ولا نعلم ماذا تحمل، والرد من قبل الروس والنظام جاء سريعاً على إدلب، حيث قصفت الطائرات الحربية الروسية وقوات النظام إدلب والنظام والإيرانيين لا يجرؤون على ضرب ولو حتى صاروخ واحد باتجاه الجولان المحتل.