الاقتتال بين كبرى فصائل الغوطة يتجدد في مزارع الأشعري وبيت سوى وقوات النظام تستهدف مدينة درعا وريفها

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تجددت الاشتباكات بشكل عنيف بين مقاتلي جيش الإسلام من جهة، ومقاتلي هيئة تحرير الشام وفيلق الرحمن من جهة أخرى، على محاور في مزارع بلدة بيت سوى ومزارع الأشعري في الغوطة الشرقية، ترافقت مع استهدافات متبادلة بين طرفي القتال، في محاولة من كل طرف التقدم على حساب الطرف الآخر، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس الأول أنه وثق 20 مقاتلاً على الأقل من جيش الإسلام قضوا وأصيبوا في هذه الاشتباكات، تأكد أن 7 على الأقل منهم قضوا خلالها، في حين قضى وأصيب 9 مقاتلين على الأقل من هيئة تحرير الشام في الاشتباكات التي ترافقت مع استهدافات متبادلة بين طرفي الاقتتال، كما كان نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل 3 أيام أن عملية تبادل معتقلين جرت بين فيلق الرحمن وجيش الإسلام في الغوطة الشرقية، وأكدت مصادر متقاطعة للمرصد السوري، أنه تم إخراج دفعة معتقلين لدى كل طرف، وجرى تسليمها للطرف الآخر، وبلغ تعداد كل دفعة 17 شخصاً على الأقل، ممن اعتقلوا خلال الاقتتال الذي بدأ أواخر نيسان / أبريل الفائت من العام الجاري 2017.

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: استهدفت قوات النظام قبيل منتصف ليل أمس بالرشاشات الثقيلة مناطق في درعا البلد بمدينة درعا، ومناطق أخرى في بلدة إبطع بريف درعا الأوسط، دون معلومات عن تسببها بسقوط خسائر بشرية، بينما أصيب شاب بجراح إثر سقوط قذيفة على منطقة تسيطر عليها قوات النظام في مدينة درعا.