الاكراد يسيطرون على 19 قرية بشمال سوريا اثر اشتباكات مع الجهاديين

21364994635191775163660151 سيطر مقاتلون اكراد على 19 قرية في ريف مدينة راس العين الحدودية مع تركيا في شمال سوريا، اثر اشتباكات متواصلة منذ يومين مع مقاتلين جهاديين، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم الاثنين.

وقال المرصد في بريد الكتروني “سيطر مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردي في شكل كامل على 13 قرية ومنطقة جديدة في ريف مدينة راس العين على الطريق الواصل بين مدينتي راس العين والحسكة” في شمال شرق سوريا، والذي يمر بمدينة تل تمر الواقعة على مسافة 40 كلم جنوب راس العين.

واوضح انه “بذلك يرتفع عدد القرى التي سيطرت عليها وحدات حماية الشعب الكردي منذ بدء الاشتباكات قبل نحو يومين إلى 19 قرية، عقب اشتباكات عنيفة لمقاتلي وحدات الحماية، مع الدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة (المرتبطتان بالقاعدة) ومقاتلين من كتائب أخرى”. واشار الى ان الدولة الاسلامية وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة “قامت بحشد مقاتليها من محافظات مجاورة للحسكة في منطقة راس العين”، في محاولة لاستعادة المناطق التي فقدت السيطرة عليها.

وتدور منذ اسابيع اشتباكات بين الطرفين في شمال شرق سوريا، تمكن الاكراد خلالها من طرد الجهاديين من مناطق عدة ابرزها مدينة راس العين. كما سيطر الاكراد بشكل كامل في 27 اكتوبر على بلدة اليعربية والمعبر الحدودي مع العراق اثر اشتباكات عنيفة. ويرى محللون ان الاكراد يسعون الى تثبيت سلطتهم الذاتية على الارض والموارد الاقتصادية في المناطق التي يتواجدون فيها، ومنها الحكسة الغنية بالنفط، في استعادة لتجربة اقرانهم في كردستان العراق.

ويعتبر الاكراد المناطق الممتدة في شمال سوريا من نهر دجلة حتى البحر الابيض المتوسط غربا، وعلى اطراف محافظتي حلب واللاذقية ، مناطق “غرب كردستان”. اما “الدولة الاسلامية” التي يتزعمها العراقي ابو عمر البغدادي، فتسعى الى بسط سيطرتها على المناطق الحدودية مع تركيا والعراق، وطرد اي خصم محتمل لها منها، بحسب محللين.

الايام