الامم المتحدة تقيم معلومات

اعلنت الناطقة باسم برنامج الاغذية العالمي في جنيف ان الامم المتحدة تجري تقييما “لمعلومات مقلقة عن ازدياد حالات سوء التغذية” لدى اطفال في مناطق محاصرة في سوريا.

واوضحت اليزابيث بيرز ان الوكالة تمكنت في تشرين الاول من مساعدة 3,3 ملايين شخص في سوريا، وهو عدد قياسي منذ بدء النزاع في 2011.
ونجح برنامج الاغذية العالمي في مساعدة 2,7 مليون شخص في ايلول لكنه كان يسعى الى مساعدة اربعة ملايين الامر الذي لم يتمكن من تحقيقه بسبب “انعدام الامن ومشاكل في الوصول الى محافظتي حلب والحسكة”. وفي محافظة حلب، لم ينجح البرنامج في مساعدة سوى 175 الف شخص بدل 750 الفا يحتاجون الى مساعدة غذائية.
وردا على سؤال عن اعلان المعارضة ان بعض المناطق المحاصرة تعاني مجاعة، قالت انها لا تملك معطيات محددة بسبب استحالة الوصول الى هذه المناطق.
ولفتت ان الى برنامج الاغذية العالمي ومنظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة (فاو) يقومان بدراسة حول الوضع الغذائي على مستوى سوريا برمتها على ان تصدر النتائج في نهاية الشهر الجاري.
وحذر الائتلاف السوري المعارض مرارا من “كارثة انسانية” متهما النظام بشن حملة منهجية لتجويع السكان واجبارهم على النزوح في منطقة معضمية الشام بريف دمشق.
واوضحت بيرز ان البرنامج حاول تسع مرات منذ العام الفائت ارسال مساعدة الى هذه المنطقة لكنه لم ينجح. وتم اجلاء ثلاثة الاف شخص من المعضمية الاسبوع الفائت.

النهار