الانتهاكات تتواصل في مناطق “غصن الزيتون”.. “الجبهة الشامية” تعتقل مواطنين اثنين في ريف عفرين

محافظة حلب: أقدم عناصر ضمن فصيل “الجبهة الشامية” المنضوي تحت راية “الجيش الوطني”، على اعتقال مواطنين اثنين، من أهالي قرية معرسكة التابعة لناحية شران بريف عفرين شمالي غربي حلب، وتم اقتيادهما إلى جهة مجهولة، دون معرفة التهم الموجهة إليهما.
ويذكر بأن من أحد المعتقلين سبق وأن جرى اعتقاله من قبل الفصائل الموالية لأنقرة، وأُطلق سراحه مقابل فدية مالية.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أفادوا بتاريخ 25 آب الجاري، بأن عناصر دورية تابعة للشرطة المدنية اعتقلت خلال الأيام الفائتة، مواطن من أهالي قرية رمضانا التابعة لناحية شيخ الحديد بريف عفرين شمال غربي حلب، بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية، كما اعتقلت دورية أخرى مواطنة من أهالي قرية دير صوان بناحية شران، دون معرفة التهمة الموجهة إليها.
كما شن عناصر من فصيل الجبهة الشامية حملة اعتقالات واسعة في قرية قرزيحل التابعة لناحية شيراوا بريف عفرين، اعتقلوا من خلالها خمسة مواطنين بتهم تتعلق بالعمل لدى الإدارة الذاتية السابقة، وذلك بغية تحصيل فدى مالية منهم.
على صعيد متصل، أقدم عناصر من فصيل فيلق الشام المسيطرين على قرية كباشين بناحية شيراوا بريف عفرين، على الاعتداء بالضرب المبرح على مواطن من أهالي القرية، بعد رفض إخلاء منزله بقوة السلاح، إلا أنه تعرض للضرب والإهانة والاستيلاء على منزله بغية تحويله إلى مقر عسكري.