الاندبندنت: 200 الف طفل سوري لاجيء في لبنان مجبرون على العمل القسري

أشارت صحيفة “الاندبندنت” البريطانية الى أن “200 الف طفل سوري لاجيء في لبنان مجبرون على العمل القسري”، معتبرة أن “العالم نسى محنة السوريين الذين هربوا من بلادهم وانشغل بالأعمال الوحشية التي يرتكبها تنظيم “داعش”.

ووصفت الصحيفة مخيم سعدنايل الذي يحتضن اللاجئين السوريين بأنه “مفجع”، لافتة الى أن “العديد من الأطفال السوريين اللاجئين في لبنان يعملون في جمع البطاطا والفاصوليا والتين من الحقول في سهل البقاع، ويتعرض الكثير منهم للضرب بالعصي أثناء عملهم في صورة شبيهة بزمن العبيد”.
وأوضحت أنه “عند انتهاء الحرب المدمرة في سوريا، فإنه سيترتب على هؤلاء الأطفال إعادة بناء بلدهم شبه المدمر، وسيعودون الى سوريا نصف متعلمين، وقد عاشوا طفولة قاسية وأجبروا على العمل في سن مبكرة والنوم في أكثر المخيمات قذارة”، لافتة الى أن “بعض مجالس البلديات في لبنان لا تسمح بأن يدفن اللاجئين السوريين موتاهم في مقابرها، إلا أن أحد اللبنانيين الخيرين تبرع بقطعة من الارض لدفن السوريين، وتعد اليوم مقبرة الفاعور، المكان الوحيد في لبنان، يدفن فيه المسلم والمسيحي في مكان واحد”.

النشرة