الانهيار الثالث لقوات النظام خلال 30 يوماً في محافظة إدلب

محافظة ادلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: سيطر مقاتلو جيش الفتح المكون من جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وجند الاقصى وحركة أحرار الشام الإسلامية وجيش السنة وفيلق الشام ولواء الحق وأجناد الشام  فجر اليوم، على  معسكر القرميد أحد أهم المعاقل المتبقية لقوات النظام في محافظة إدلب، واندلعت الاشتباكات بين الطرفين بعد تفجير مقاتلين اثنين من جيش الفتح لنفسيهما بعربتين مفخختين في محيط المعسكر، ما ادى لمقتل ما لا يقل عن 15 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، واستيلاء مقاتلي جيش الفتح على 7 دبابات و6 مدافع هاون وفوزليكا وعدد من راجمات الصواريخ وناقلات الجند المدرعة، والرشاشات الثقيلة، بالإضافة لكميات كبيرة من الذخيرة، وسط تنفيذ الطيران الحربي منذ صباح اليوم 8 غارات والقاء الطيران المروحي ما لا يقل عن 10 براميل متفجرة، وبذلك فإن قوات النظام تفقد سيطرتها على ثالث أهم معقل لها خلال 30 يوماً، منذ الـ 28 من شهر آذار / مارس الفائت، تاريخ سيطرة جيش الفتح على مدينة إدلب، وانحصرت تجمعات النظام ومناطق سيطرته في مدينة أريحا ومنطقة جبل الأربعين وبلدة محمبل ومعسكر المسطومة، ومطار أبو الضهور العسكري المحاصر من قبل الفصائل الإسلامية وجبهة النصرة منذ أكثر من عامين، بالإضافة لبلدتي كفرية والفوعة اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية، ويوجد فيهما آلاف المسلحين الموالين للنظام، فيما استشهد 3 مواطنين بينهم مواطنتان اثنتان جراء سقوط قذائف على مناطق في قرية اورم الجوز ليل امس.