الان المرصد السوري ينفي تسلم قوات النظام السيطرة على سد تشرين

26

أفاد الناطق باسم المرصد السوري لحقوق البني ادم، اليوم الأحد، بأنه لا صحة لما تردد عن تسلم قوات الحكومة السورية السيطرة على سد تشرين على نهر الفرات.

ونفت مصادر موثوقة، للمرصد السوري اليوم، صحة الأنباء التي بثت حول تسليم قوات سوريا الديمقراطية، سد تشرين على نهر الفرات، قرب مدينة منبج، لقوات النظام.

وأكدت المصادر أن منطقة السد القريبة من منبج، شهدت صباح اليوم تخريج دفعة من قوات الدفاع الذاتي، التابعة لقوات سوريا الديمقراطية.

وحسب المرصد ، تأتي هذه الشائعات بعد نحو 48 ساعة من انتشار قوات النظام على خطوط التماس بين مناطق تواجد القوات التركية والفصائل الموالية لها من جانب، وقوات مجلس منبج العسكري وجيش الثوار من جانب آخر، في ريفي منبج الشمالي والغربي.

ووفقا للمرصد ، فان القوات التركية والفصائل الموالية لها قسمت جبهة منبج إلى 3 قطاعات رئيسية، أولهما يمتد من منطقة السكرية إلى منطقة السد يتمركز عليها مقاتلو فرقة الحمزات، والقطاع الثاني هو منطقة العريمة ومدخل منبج، يقوده السلطان مراد، بينـمـــا القسم الشمالي الشرقي تقوده قوات أحرار الشرقية ويمتد من قرية قيراطة إلى منطقة السد على امتداد نهر الفرات، على أن لا تدخل هذه الفصائل إلى مدينة منبج.

المصدر: الخليج اليوم