البحث يتواصل عن ناجين وجثامين تحت أنقاض الدمار في سرمدا وأعداد الخسائر البشرية تتصاعد إلى 42 قضوا واستشهدوا في هذه المجزرة

17

محافظة إدلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تتواصل عملية البحث عن ناجين تحت أنقاض الدمار في بلدة سرمدا، وعن جثامين الشهداء، حيث تتواصل عملية البحث من قبل الأهالي وفرق الإنقاذ وعناصر الدفاع المدني، في محاولة لانتشال كل من كان داخل المبنى لحظة انفجار وسقوطه بشكل كامل، فيما تصاعدت أعداد الخسائر البشرية نتيجة فقدان المزيد من الأشخاص لحياتهم، إذ رصد المرصد السوري مصرع 3 من العناصر التابعين لهيئة تحرير الشام والعاملين في المكتب الاقتصادي، جراء هذا التفجير الذي أودى بحياة 39 آخرين من ضمنهم 12 طفلاً و9 مواطنات، فيما لا تزال أعداد الشهداء قابلة للازدياد لوجود جرحى بحالات خطرة، ووجود مفقودين تحت أنقاض المباني، وصل تعدادهم إلى العشرات.

 

يشار إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر صباح اليوم الأحد الـ 12 من آب / أغسطس الجاري من العام 2018، أن غالبية قاطني المبنى الذي انفجر المستودع أسفله، هم من مهجري محافظة حمص، حيث أشارت المعلومات أنه مستودع ذخيرة لتاجر سلاح يعمل مع هيئة تحرير الشام، وذلك في أسفل مبنى سكني في منطقة ساحة باب الهوى داخل البلدة، الأمر الذي تسبب بانهيار مبنى سكني، على رؤوس ساكنيه